تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الجيش النيجيري يحرر أكثر من 300 امرأة وطفل كانوا رهائن لدى جماعة "بوكو حرام"

مقاتلو "بوكو حرام" بنيجيريا في شريط دعائي
مقاتلو "بوكو حرام" بنيجيريا في شريط دعائي أ ف ب/أرشيف

تمكن الجيش النيجيري الأربعاء من تحرير أكثر من 192 طفلا و138 امرأة كانوا محتجزين لدى جماعة "بوكو حرام" المتطرفة، خلال عملية نفذها في منطقة غابة سامبيسا، أحد معاقل المتمردين الإسلاميين في شمال شرق نيجيريا.

إعلان

حرر الجيش النيجيري الأربعاء 338 شخصا كانوا محتجزين لدى جماعة "بوكو حرام" في شمال شرق نيجيريا.

وجاء في بيان للجيش أن "الوحدة (العسكرية) أنقذت 338 شخصا يحتجزهم الإرهابيون" بينهم 192 طفلا و138 امرأة في عمليات جرت الثلاثاء.

واستهدفت العمليات "معسكرات يعتقد أنها لإرهابيي بوكو حرام في قريتي بولاجيلين وماناواشي" في منطقة غابة سامبيسا، أحد معاقل المتمردين الإسلاميين.

كما أعلن الجيش مقتل ثلاثين متمردا من "بوكو حرام" وضبط أسلحة وذخائر.

وأعلن سلاح الجو الثلاثاء شن ضربات على مستودعات للآليات والوقود تابعة لـ"بوكو حرام" في مجهود جديد للحد من موارده.

ويعلن الجيش بانتظام عن انتصارات مثل تدمير معسكرات وتحرير رهائن في كفاحه ضد الحركة المتطرفة، لكن الهجمات الدامية والعمليات الانتحارية التي تنفذها "بوكو حرام" تتعاقب بوتيرة شبه يومية.

وتعهد الرئيس محمد بخاري بالقضاء على المتمردين بحلول كانون الأول/ديسمبر، وحقق نجاحات عسكرية ولا سيما بمساعدة الجيش التشادي، لكن حركة "بوكو حرام" لا تبدو بصدد الهزيمة.

وكثف المتمردون الإسلاميون هجماتهم على أهداف مدنية خلال الأشهر الأخيرة، وخطفوا ما لا يقل عن ألفي امرأة وفتاة في نيجيريا منذ كانون الثاني/يناير 2014 بحسب أرقام منظمة العفو الدولية.

وتعتبر الحركة التي تخوض تمردا أوقع ما لا يقل عن 17 ألف قتيل وتسبب بنزوح أكثر من 2,5 مليون شخص منذ 2009، مسؤولة عن سقوط أكثر من 1300 قتيل منذ تولي الرئيس بخاري مهامه في 29 أيار/مايو، وفق حصيلة أعدتها وكالة الأنباء الفرنسية.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.