تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مدينة براغ تحول مشرديها إلى محطات بشرية لتوجيه "الواي فاي"!

متشرد في براغ
متشرد في براغ أ ف ب

في العاصمة التشيكية براغ، أطلقت شركة ناشئة مشروعا لتجهيز المشردين بآلة توجيه الإنترنت اللاسلكي (واي فاي) مقابل الأكل واللباس.

إعلان

هل يتحول مشردو جمهورية التشيك إلى محطات توجيه "الواي فاي" (الإنترنت اللاسلكي)؟ هذه هي فكرة شركة "واي فاي من أجل الحياة" WiFi4Life التي قررت مساعدة المتسولين عبر تزويدهم بأجهزة توزيع الإنترنت ليجوبوا بها الشوارع وهي في جيوبهم.

في المقابل، تقترح الشركة على المشردين الأكل واللباس وبعض المال (5 يورو)، وإن كانت الخدمة مجانية فللمستخدمين بدورهم إمكانية مساعدتهم ببعض النقود.

ورحب البعض بهذه المبادرة، واعتبروها صالحة للسياح ولسكان مدينة براغ، في حين رأى فيها آخرون مشروعا غريبا يقترح مساعدة الفقراء الراغبين في تلبية حاجيات الأثرياء، عبر المزج بين إعادة التأهيل الاجتماعي والاستغلال! وخلال حملة صيفية لجمع المال على موقع إلكتروني تشاركي من أجل تجهيز المشردين، لم تنجح الدوافع "الإنسانية" في إقناع رواد الشبكة وتم حصد 388 يورو فقط في الوقت الذي كان يأمل فيه تحصيل 5500 يورو.

لكن فشل هذه المرحلة لم يثن أصحاب الفكرة عن الاستمرار، فأعلنوا مؤخرا أن أول جهاز من هذا النوع بات يتجول في شوارع براغ وأنه بالإضافة إلى "الواي فاي" بإمكانه مساعدة المارة على شحن هواتفهم النقالة!

وقال لوبوس بوليتشيك، وهو واحد ممن أطلقا المشروع، في فيديو نشر على موقع "يوتيوب" لتقديم هذه "المحطات البشرية" للإنترنت: "إن المشردين الذين يشاركون في توزيع "الواي فاي" إذا أثبتوا أنهم قادرون على النهوض صباحا واحترام الأوقات، وتفادي تناول الكحول، والعمل ثماني ساعات في اليوم، يمكن لمشروعنا أن يصير لهم بمثابة توصية إيجابية تساعدهم على إيجاد عمل في المستقبل".

وعلى صعيد آخر، كشف موقع "نوميراما" الإلكتروني أن بلدية براغ مهتمة بالمشروع وأن مباحثات جارية لتقديم منحة سنوية لشركة WiFi4Life حتى يتم تجهيز عدد أكبر من المشردين بهذه التكنولوجيا. وأكد لوبوس بوليتشيك للإعلام الروسي: "اخترنا المشردين لأنهم يعيشون في الشارع وليس لديهم ما يفعلون"!
 

مها بن عبد العظيم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.