تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بورما: إغلاق مراكز الاقتراع ونسبة المشاركة بلغت 80 بالمئة

أ ف ب

أغلقت مراكز الاقتراع في بورما، التي تجرى بها أول انتخابات حرة منذ 25 عاما، وبلغت نسبة المشاركة في هذه الانتخابات البرلمانية، التي وصفت بـ"التاريخية"، 80 بالمئة.

إعلان

أغلقت مراكز الاقتراع أبوابها مساء الأحد في بورما التي تشهد أول انتخابات تشريعية حرة بعد ربع قرن من حكم العسكر، ويعد حزب زعيمة المعارضة أونغ سان سو تشي الأوفر حظا للفوز بها في بورما، وقد بلغت نسبة المشاركة 80%، كما ذكرت اللجنة الانتخابية.

وفي تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية، قال ثانت زن أونغ، مندوب اللجنة الانتخابية، إن "حوالى 80% من (أكثر من 30 مليون) ناخب قد شاركوا اليوم" في الانتخابات، كما تفيد التقديرات الأولية.

وتعتبر هذه الانتخابات اختبارا لعملية الانتقال الديمقراطي التي بدأت قبل أربع سنوات، بعدما أقدم المجلس العسكري الذي حكم البلاد بيد من حديد منذ 1962، على حل نفسه.

الأحزاب المتنافسة

تنافس أكثر من 90 حزبا بالإجمال في هذه الانتخابات. وأبرز حزبين هما الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية بزعامة أونغ سان سوتشي، وحزب الاتحاد والتضامن والتطور الذي يتولى الحكم، والمؤلف من قدامى الجنرالات. لكن بعض الأحزاب الصغيرة ستكون أساسية على الأرجح في لعبة التحالفات التي تلي الانتخابات إذا لم تسفر النتائج عن أي أغلبية واضحة.

والبرلمان الجديد الذي ستفرزه هذه الانتخابات، هو الذي سينتخب رئيسا في غضون أشهر. ونبهت الحائزة جائزة نوبل للسلام أونغ سان سوتشي التي يمنعها الدستور الموروث من المجلس العسكري من الوصول إلى سدة الرئاسة، إلى أنها ستكون "فوق الرئيس" في حال فوز حزبها الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.