تخطي إلى المحتوى الرئيسي

القضاء التونسي يستمع لشهادة الإعلامي بن غريبة في قضيتي اغتيال بلعيد والبراهمي

الإعلامي معز بن غريبة
الإعلامي معز بن غريبة الصورة مأخوذة من فيس بوك

أعلن المتحدث الرسمي باسم الجهاز القضائي لمكافحة الإرهاب في تونس، أن القضاء استمع للإعلامي المعروف معز بن غريبة كشاهد في قضيتي اغتيال شكري بلعيد ومحمد البراهمي. وكان بن غريبة أعلن من سويسرا أنه يملك معلومات في الموضوع. وعاد إلى تونس في مطلع الشهر الجاري، ووُفرت له حماية أمنية بعد سحبها عنه.

إعلان

استمع القضاء التونسي الاثنين إلى شهادة نجم تلفزيوني قال إنه يملك "كل المعلومات" عن قتلة المعارضيْن شكري بلعيد ومحمد البراهمي في 2013.

وقال كمال بربوش الناطق الرسمي باسم الجهاز القضائي لمكافحة الإرهاب لوكالة الأنباء الفرنسية، إن معز بن غربية أدلى اليوم "كشاهد" بأقوال حول "قضايا إرهابية" إلى قضاة التحقيق.

بن غريبة يعلن من سويسرا أنه يملك معلومات

في الخامس من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أعلن بن غربية صاحب تلفزيون "التاسعة" الخاص في شريط فيديو نشره على الإنترنت إنه هرب إلى سويسرا خشية على حياته لأنه يمتلك "كل المعلومات عن أولئك الذين (...) قتلوا شكري بلعيد ومحمد البراهمي".

وقال إن "كل شخص يعرف الحقيقة عن مقتل (بلعيد والبراهمي) سيتم اغتياله"، وإنه تعرض نهاية سبتمبر/أيلول الماضي لـ"محاولة اغتيال" بسبب المعلومات التي يمتلكها، منتقدا سحب السلطات حراسة أمنية كانت توفرها له.

وأضاف كمال بربوش، وهو أيضا ناطق باسم النيابة العامة في محكمة تونس الابتدائية، أن القضاء قد يلاحق بن غربية في حال تبين أنه أدلى بمعلومات كاذبة.

القضاء التونسي يستمع لشهادة المذيع بن غريبة في قضيتي اغتيال بلعيد والبراهمي

وعاد بن غربية إلى تونس مطلع الشهر الحالي وقد وفرت له وزارة الداخلية حماية أمنية فور عودته.

اغتيال شكري بلعيد ومحمد البراهمي

كان المحامي شكري بلعيد، والنائب في البرلمان محمد البراهمي معارضين بارزين لحركة النهضة الإسلامية التي قادت حكومة "الترويكا" من نهاية 2011 وحتى مطلع 2014.

واغتيل بلعيد والبراهمي بالرصاص أمام منزليهما على التوالي يومي 6 فبراير/شباط و25 يوليو/تموز 2013 وقد نسبت السلطات اغتيالهما إلى "تكفيريين".

وفجرت عمليتا الاغتيال أزمة سياسية حادة انتهت باستقالة حكومة "الترويكا" مطلع 2014.

وفي شباط/فبراير 2014، أعلنت وزارة الداخلية مقتل كمال القضقاضي، المتهم الرئيسي باغتيال بلعيد، خلال عملية لمكافحة الإرهاب قرب العاصمة تونس.

وأجل القضاء التونسي في 27 أكتوبر/تشرين الأول الماضي محاكمة 24 تونسيا متهمين بالتورط في اغتيال شكري بلعيد إلى أول كانون الأول/ديسمبر المقبل.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.