تخطي إلى المحتوى الرئيسي
روسيا-طيران

روسيا ستتكبد خسائر بقيمة 200 مليون دولار بعد تعليق الرحلات السياحية إلى مصر

سياح بفندق في شرم الشيخ في 4 تشرين الثاني/نوفمبر 2015
سياح بفندق في شرم الشيخ في 4 تشرين الثاني/نوفمبر 2015 أ ف ب
2 دَقيقةً

حذرت جمعية شركات تنظيم الرحلات الروسية الأربعاء من أن منع الطيران المدني الروسي من التوجه نحو مصر، بقرار من الرئيس فلاديمير بوتين، سوف يكبد الاقتصاد الروسي أضرارا مالية بقيمة 200 مليون دولار تتحملها أساسا شركات النقل الجوي.

إعلان

سيؤدي تعليق رحلات شركات السفر الروسية إلى مصر نتيجة تحطم طائرة إيرباص تابعة لشركة "متروجت" إلى أضرار مالية بقيمة 200 مليون دولار تقريبا، تتكبدها شركات تنظيم الرحلات الروسية، على ما أعلنت ممثلة للقطاع اليوم الأربعاء.

وشكلت مصر إلى جانب تركيا الوجهة المفضلة للروس، لكنها كانت كذلك بفضل أسعارها المنخفضة الأقل تضررا من انهيار السوق السياحية بسبب الانكماش الاقتصادي في روسيا.

وصرحت المديرة التنفيذية لجمعية شركات تنظيم الرحلات الروسية مايا لوميدزه "إذا استمر منع الرحلات شهرين أو ثلاثة فسينعكس بأضرار بقيمة 200 مليون دولار تقريبا، من ضمنها الربح الفائت". وتبلغ كلفة إعادة السياح الموجودين حاليا في مصر 1,5 مليار روبل، أي 22 مليون دولار، يسددها القطاع، بحسب المسؤولة.

والجمعة أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، عملا بتوصية أجهزة الاستخبارات، بتعليق رحلات شركات الطيران الروسية إلى مصر بعد تحطم طائرة إيرباص ايه321 تابعة لشركة "متروجت" في سيناء أدى إلى مقتل 224 شخصا، ونجم بحسب عدة دول عن انفجار عبوة.

وأنذر مدير الإدارة الرئاسية الروسية سيرغي إيفانوف الثلاثاء من أن هذا الحظر سيستغرق "عدة أشهر على الأقل". واستقبلت مصر في النصف الأول من العام 1,05 مليون سائح روسي، ما يمثل خمس الرحلات إلى الخارج للروس، بحسب أرقام الوكالة الفدرالية الروسية للسياحة.

وقدر اتحاد اختصاصيي السياحة مؤخرا أن حوالي 140 ألف رحلة تم شراؤها لموسم الشتاء. واقترح بعض الشركات التوجه إلى تركيا التي تندرج في شريحة الأسعار نفسها، أو إلى وجهات أكثر دفئا تعجب الروس على غرار غوا في الهند أو تايلاند أو فيتنام.

لكن شواطئ تركيا أكثر برودة من مصر في الشتاء، فيما تكلف الوجهات الآسيوية أكثر لمستوى الخدمات نفسه، ما يشكل صعوبة حاليا نظرا إلى الأزمة الجارية.

وقدر نائب رئيس الوزراء "آركادي دفوركوفيتش" في نهاية الأسبوع أن 20 إلى 30% من السياح فحسب الذين حجزوا عطلا في مصر قبلوا تبديل وجهتهم "لصالح تركيا قبل أي وجهة أخرى". وفضل الآخرون بحسبه إرجاء عطلتهم أو استعادة أموالهم.

وأفادت صحيفة كومرسانت الروسية أن وفدا من وزارة السياحة الإسرائيلية زار موسكو لاقتراح تخفيضات على العطل في منتجع إيلات على البحر الأحمر.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.