تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اعتداءات باريس

هولاند يدعو الفرنسيين إلى عدم الاستسلام "للخوف" أو "ردود الفعل المفرطة"

صورة ملتقطة من فيديو خطاب فرانسوا هولاند 18/11/2015
2 دَقيقةً

دعا الرئيس فرانسوا هولاند الأربعاء الشعب الفرنسي لتفادي ردود الفعل المفرطة وعدم الاستسلام للخوف إثر الاعتداءات التي شهدتها باريس مؤخرا وأعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" مسؤوليته عنها.

إعلان

حث الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الأربعاء، في خطاب أمام رؤساء بلديات مدن فرنسية في باريس، الفرنسيين إلى "عدم الاستسلام للخوف" أو ردود الفعل المفرطة بعد الاعتداءات الدامية التي شهدتها باريس نهاية الأسبوع الماضي وأعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" مسؤوليته عنها.

وقال هولاند في خطابه إن عملية مكافحة الإرهاب التي تمت الأربعاء في سان دوني بشمال باريس "تؤكد لنا مرة أخرى أننا في حرب، حرب ضد الإرهاب" مضيفا "لا يمكن التسامح مع عمل معاد للسامية أو مناهض للمسلمين".

وأضاف "من خلال الإرهاب يريد داعش بواسطة عمليات القتل زرع الشكوك والفتنة ووصمة العار". وتابع "علينا عدم الاستسلام للرغبة في الانطواء ولا للخوف ولا المزايدة ولا ردود الفعل المفرطة".

وأضاف الرئيس أن الشرطة البلدية المكملة لقوات الشرطة والدرك يمكن أن تزود بأسلحة من مخزون الشرطة الوطنية. وفي فرنسا عناصر الشرطة البلدية الـ 3900 غير مسلحين مبدئيا.

وقال هولاند أن حل الأماكن والمجموعات "التي تشجع الإرهاب" الذي تم تقديمه في إطار حالة الطوارئ بمشروع قانون عرض صباح الأربعاء خلال جلسة لمجلس الوزراء، سيتم "فورا".

وأضاف "إذا شجع بعض الأشخاص الأعمال الإرهابية في بعض الأماكن وضمن جمعيات وتجمعات فإن مشروع القانون الذي عرض صباحا ينص على حلها. وسيتم ذلك على الفور" بعد صدور القانون.

وقال الرئيس متوجها إلى المسؤولين البلديين إنه بعد الاعتداءات "لحمتنا الاجتماعية هي الرد الأنسب ووحدتنا الوطنية هي خير تعبير عن ذلك. علينا أن نكون حازمين ضد أي شكل من أشكال الحقد. لن نقبل بأي عمل يعكس كرها للأجانب أو معاداة السامية أو معاداة المسلمين".

 

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.