تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بوتفليقة يجدد دعمه "اللامشروط" للبوليساريو

الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة
الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة أ ف ب / أرشيف

أعلن زعيم جبهة البوليساريو محمد عبد العزيز أن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة جدد دعمه "اللامشروط" للجبهة "انسجاما مع قرارات الأمم المتحدة ومقتضيات القانون الدولي". وتقترح الرباط حكما ذاتيا واسعا للمنطقة فيما تطالب البوليساريو بتنظيم استفتاء لتقرير المصير.

إعلان

أكد الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة الأحد مجددا دعمه "اللامشروط" لجبهة البوليساريو، وفق ما صرح محمد عبد العزيز رئيس هذه الحركة التي تدعو لاستقلال الصحراء الغربية إثر اجتماعه بالرئيس الجزائري.

ويأتي هذا الاجتماع في الوقت الذي ينتظر فيه وصول مبعوث الأمم المتحدة للصحراء الغربية كريستوفر روس إلى المغرب العربي في مسعى لاستئناف المفاوضات بين المغرب والبوليساريو.

وقال محمد عبد العزيز، زعيم البوليساريو في تصريح للتلفزيون الجزائري، إن بوتفليقة "حملنا في هذا اللقاء أن أبلغهم (الصحراويون) تحياته وتقديره وكذلك التأكيد على الموقف الثابت الدائم والداعم بدون شروط للقضية الصحراوية العادلة انسجاما مع قرارات الأمم المتحدة ومقتضيات القانون الدولي بضرورة وحتمية استعادة الشعب الصحراوي لحقوقه الوطنية المشروعة ولحريته وتقرير مصيره والاستقلال من خلال استفتاء حر وديمقراطيي

والصحراء الغربية هي مستعمرة إسبانية سابقة حتى 1975 ثم أصبحت تحت سلطة المغرب.

للمزيد: ملك المغرب يوجه "انتقادات لاذعة" للجزائر خلال زيارته للصحراء الغربية

وتقترح الرباط حكما ذاتيا واسعا لهذه المنطقة الشاسعة التي يبلغ عدد سكانها مليون نسمة على الأقل وذلك تحت سيادتها.

في المقابل تريد البوليساريو تنظيم استفتاء لتقرير المصير.

وتنشر الأمم المتحدة بعثة لها في المنطقة منذ 1991 أساسا للسهر على احترام وقف إطلاق النار بين المغرب والبوليساريو.

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في بداية تشرين الثاني/نوفمبر إلى تنظيم "مفاوضات صادقة في الاشهر القادمة

واستأنف كريستوفر روس الذي كان المغرب سحب منه ثقته لفترة في 2012 بتهمة "الانحياز"، جهوده الدبلوماسية وزار المنطقة في نهاية أيلول/سبتمبر دون تسجيل نجاح يذكر.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.