تخطي إلى المحتوى الرئيسي
العراق

القوات العراقية تقتل انتحاريين قبل تفجير نفسيهما وسط مواكب للزوار الشيعة قرب بغداد

جندي عراقي يتولى حاجزا في بغداد في 21 حزيران/يونيو 2010
جندي عراقي يتولى حاجزا في بغداد في 21 حزيران/يونيو 2010 أ ف ب / أرشيف
2 دقائق

تمكنت القوات العراقية من قتل انتحاريين يحملان حزامين ناسفين كانا يعتزمان تفجير نفسيهما وسط زوار شيعة متجهين إلى كربلاء لإحياء ذكرى أربعين الإمام الحسين. وقتل الانتحاري الأول في السيدية جنوب بغداد، في حين قتل الانتحاري الثاني في الشعب ،شمال شرق بغداد.

إعلان

قتلت قوات الأمن العراقية الإثنين انتحاريين يرتديان حزامين ناسفين قبل أن يستهدفا زوارا يتوافدون سيرا على الأقدام إلى مدينة كربلاء لإحياء أربعين الإمام الحسين، الذي يصادف الخميس المقبل.

وقال المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد، العميد سعد معن، في بيان إن "أبطال الشرطة الاتحادية في اللواء السابع تمكنوا من قتل انتحاري إرهابي يرتدي حزاما ناسفا في السيدية حاول استهداف الزوار بدون خسائر".

وتقع السيدية جنوب بغداد قرب الطريق السريع الذي يعد الممر الرئيسي للزوار القادمين من بغداد والمحافظات الشمالية.

وفي حادث منفصل، قال المتحدث إن قوات الأمن قتلت انتحاريا آخر يرتدي حزاما ناسفا في الشعب الواقعة شمال شرق بغداد.

ويتعرض الزوار في هذه المناسبة، التي يشارك فيها الملايين، لتفجيرات انتحارية كل عام، وعادة ما يعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" مسؤوليته عنها.

ويتوقع توافد الملايين من العراقيين والعرب والأجانب إلى مدينة كربلاء، على بعد 110 كلم جنوب بغداد، لإحياء أربعين الإمام الحسين وعدد من أفراد عائلته الذين قتلوا بيد جيش الخليفة الأموي يزيد بن معاوية في العام 680. ومرقد الامام الحسين موجود في كربلاء.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.