تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تونس- فرنسا

فرنسا: سجن مواطنين حاولا الالتحاق بتنظيم "الدولة الإسلامية" في ليبيا عبر تونس

لقطة من فيديو دعائي لتنظيم "الدولة الإسلامية"
لقطة من فيديو دعائي لتنظيم "الدولة الإسلامية" أرشيف / أ ف ب
2 دَقيقةً

سلمت السلطات التونسية في 13 تشرين الثاني/نوفمبر شابين فرنسيين إلى فرنسا حاولا الالتحاق بالجماعات الجهادية في ليبيا كما أفادت مصادر قضائية. وبحسب هذه المصادر فإن الشابين لم يكونا على صلة ببعضهما، واعترفا خلال التحقيق أنهما حاولا الالتحاق بتنظيم "الدولة الإسلامية" في ليبيا عبر تونس.

إعلان

وضع فرنسيان في السجن منتصف تشرين الثاني/نوفمبر بعد الاشتباه بسعيهما للانضمام إلى تنظيم "الدولة الاسلامية" في ليبيا عبر تونس، وفق مصادر قضائية.

وقالت مصادر قضائية وأخرى قريبة من الملف أن الشابين، وعمرهما 19 و20 عاما، أوقفا في جنوب تونس قرب الحدود مع ليبيا، ولم يكونا على صلة الواحد بالآخر قبل مغادرة فرنسا، ثم تم تسليمهما للسلطات الفرنسية في 13 تشرين الثاني/نوفمبر.

الشاب الأول من ليون (وسط شرق فرنسا) والثاني من مرسيليا (جنوب). وأفادا في التحقيق أنهما كانا يسعيان لتلقي التدريب في ليبيا ومن ثم الالتحاق بصفوف التنظيم المتطرف في سوريا.

ورغم ان الهدف المعلن للشابين هو التوجه إلى سوريا، فإنها المرة الأولى التي يرد فيها اسم ليبيا في واحدة من نحو مئتي قضية قضائية فرنسية متعلقة بإرسال مقاتلين إلى "أراضي جهاد" بحسب هذه المصادر.

ووجهت أيضا تهمة الانتماء إلى "عصابة أشرار مرتبطة بمشروع إرهابي" إلى صديقة الشاب المقيم في مرسيليا (20 عاما). وقد حبست بدورها.

وفكرت الشابة بالتوجه إلى ليبيا قبل أن تعدل عن ذلك لسبب لم يكشف.

وأقرت أثناء التحقيق معها بـ"التزامها الجهادي". وأوضحت أنه لعدم تمكنها من الذهاب إلى أرض جهاد فكرت بارتكاب عمل إرهابي في فرنسا بحسب أحد المصادر.

وعثر في منزلها على أعلام لتنظيم "الدولة الإسلامية" وعلى وثائق مختلفة بعضها يتعلق بكيفية صنع متفجرات.

وفي 25 تشرين الثاني/نوفمبر، أمرت السلطات التونسية بإقفال حدودها مع ليبيا لمدة أسبوعين غداة اعتداء تبناه تنظيم "الدولة الإسلامية" على حافلة للأمن الرئاسي أودى بـ12 عنصرا.

وبحسب تونس، فإن منفذي هجمات متحف باردو في 18 آذار/مارس وسوسة في 26 حزيران/يونيو تدربوا على استخدام الأسلحة في ليبيا.

وبات تنظيم "الدولة الإسلامية" يسيطر على مدينة سرت وحوالى 180 كلم على طول سواحل البحر المتوسط.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.