تخطي إلى المحتوى الرئيسي

اعتزال كوبي براينت ينهي حقبة أسطورية في تاريخ كرة السلة

أ ف ب

أعلن لاعب كرة السلة الأمريكي كوبي براينت الأحد أنه سيعتزل لعب كرة السلة في نهاية الموسم الحالي، لينهي بذلك مسيرته كأحد أفضل محترفي هذه الرياضة وأساطيرها، ولتنتهي معه حقبة أخرى من تاريخ كرة السلة.

إعلان

أعلن نجم كرة السلة الأمريكي ولاعب لوس أنجلس ليكرز كوبي براينت أنه سيضع حدا لمسيرته الاحترافية نهاية موسم 2015-2016. كوبي براينت سيكون من الأسماء التي ستردد كثيرا إلى جانب عمالقة آخرين وعلى رأسهم مايكل جوردن، وهو من اللاعبين الكبار الذين تركوا بصمتهم على تاريخ اللعبة الشعبية.

وبما أن لكل شيء نهاية مهما كان كبيرا أو مميزا، قرر نجم لوس أنجلس ليكرز الأحد أن يعلن اعتزاله اللعب بعد نهاية الموسم الحالي لأن جسده لم يعد يتحمل متطلبات اللعب على مستوى احترافي. وقال براينت (37 عاما) الحاصل على اللقب 5 مرات مع ليكرز: "هذا الموسم هو كل ما تبقى لي من عطاء في مسيرتي الاحترافية".

"جسدي يعلم بأنه حان الوقت"

وكتب براينت ثالث أفضل هداف في تاريخ الدوري على موقع "ذي بلايرز تريبيون": "أنا على استعداد للتخلى عن لعبة كرة السلة"، مضيفا "قلبي يستطيع تقبل الانتقادات ونفسي قادرة على مواصلة المحاولات، لكن جسدي يعلم بأنه حان الوقت لكي يقول وداعا".

وقد عاني براينت، المتوج مع المنتخب الأميركي بذهبيتين أولمبيتين (2008 و2012)، من الإصابات في المواسم الاخيرة، وعجز بسبب ذلك عن استعادة مستواه السابق، ما أثر على أداء ليكرز، إلا أن ذلك لم يمنعه من الاستمتاع باللعب: "لا أشعر بالحزن مما يجري. لقد اسمتعت كثيرا (خلال مسيرته). أنا أجد الجمال في الشدائد وفي عدم تمكني من اللعب على أعلى المستويات".

وواصل براينت الذي فرض نفسه عملاقا من مصاف جوردان أو كريم عبد الجبار وويلت تشامبرلاين وجوليوس ايرفينغ وماجيك جونسون، والذي سيترك الساحة لنجوم الحاضر: "أنا أرى الجمال من خلال استيقاظي في الصباح وأنا اشعر بالآلام لأني أعلم حجم العمل الشاق الذي قمت به من أجل الوصول الى هذه النقطة".

وحقق براينت ما معدله 4ر25 نقطة مع 3ر5 متابعات و8ر4 تمريرات حاسمة خلال 1280 مباراة في الدوري حتى الآن لكن هذا المعدل بعيد عما يحققه هذا الموسم، إذ دخل إلى مباراة الأحد محققا ما معدله 7ر15 نقطة مع 1ر4 متابعات و4ر3 تمريرة حاسمة.

التفرغ لصناعة الأفلام

وأشار براينت إلى أن أحد الأمور التي يريد القيام بها بعد انتهاء الموسم الحالي هو صناعة الأفلام والأفلام الوثائقية، مثل الفيلم الذي أصدره مؤخرا واسمه "كوبي براينت ميوز" أي "كوبي براينت، القدوة".

وتابع: "هناك بعض الأمور التي أشعر بالشغف تجاهها. ولدت من أجل لعب كرة السلة. علي أن أعمل من أجل محاولة التوصل إلى ما أريد فعله لاحقا. أنا حكواتي، أحب جميع قطع الأحجية. لم أعلم ذلك إلا عندما صنعت فيلم ميوز. كانت لدي رغبة جامحة للقيام بذلك".

فرانس 24 / أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.