تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بوروندي

بوروندي: نحو 90 قتيلا في اشتباكات دامية بالعاصمة بوجومبورا

شاحنة عسكرية في بوجومبورا عاصمة بوروندي 11 كانون الأول/ديسمبر 2015
شاحنة عسكرية في بوجومبورا عاصمة بوروندي 11 كانون الأول/ديسمبر 2015 أ ف ب
3 دقائق

قال الجيش في بوروندي إن نحو 90 شخصا قتلوا في اشتباكات جرت الجمعة في العاصمة بوجومبورا، وهي الأعنف في البلاد منذ محاولة الانقلاب الفاشلة في مايو/أيار الماضي.

إعلان

قتل حوالي 90 شخصا في اشتباكات دارت الجمعة بعاصمة بوروندي حسب الجيش، في أسوء أعمال عنف تشهدها البلاد منذ محاولة انقلاب فاشلة في مايو/أيار.

ودوت أصوات انفجارات وإطلاق نار في أنحاء بوجومبورا مساء وليل الجمعة، واستفاق السكان السبت مذعورين من هول المشهد الدامي وعويل العائلات.

وقضى المسؤولون يوم السبت في جمع الجثث في الشوارع التي شهدت معارك عنيفة بين الجيش والشرطة من جهة ومسلحين من جهة أخرى.

وقال المتحدث باسم الجيش جاسبار باراتوزا إن مسلحين هاجموا ثلاثة مواقع للجيش في بوجومبورا لتندلع اشتباكات في المدينة، وأضاف أن 79 مهاجما قتلوا واعتقل 45 آخرون. وقتل أيضا أربعة من رجال الشرطة وأربعة جنود.

وقال المتحدث إن عمليات التمشيط "انتهت الآن"، مضيفا أن المسؤولين صادروا أسلحة وذخائر.

وأثارت القلاقل في بوروندي التي بدأت منذ أعلن الرئيس بيير نكورونزيزا خططا للترشح لولاية ثالثة القلق، في منطقة لا تزال محفوفة بالمخاطر بعد عقدين من التطهير العرقي الذي عاشته الجارة رواندا.

وأدانت الولايات المتحدة اشتباكات الجمعة، وأعربت على غرار قوى غربية أخرى عن مخاوف من انزلاق بوروندي إلى هاوية الصراع العرقي.

ولم تحدد الشرطة هوية المسلحين، وقال أحد الجنرالات الذين وقفوا وراء الانقلاب الفاشل إن مجموعته المتمردة لا تزال تسعى للإطاحة بالرئيس.

وقال سكان إن بعض قتلى الجمعة لقوا حتفهم بعدما اعتقلتهم الشرطة في عمليات مداهمة منازل، وهو ما تنفيه الشرطة.

ووفقا لروايات شهود وصور متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي، فإن بعض الجثث كانت لأشخاص قيدت أياديهم خلف ظهورهم.

وقال أحد السكان في منطقة نياكابيجا "دخلوا مناطقنا وجمعوا الشبان والرجال وأخذوهم وقتلوهم بعيدا عن منازلهم".

 فرانس24/ رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.