تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة

الانتخابات الأمريكية: مناظرة خامسة للمرشحين الجمهوريين تتمحور حول مكافحة الإرهاب

تيد كروز ودونالد ترامب خلال المناظرة في  لاس فيغاس في 15 كانون الأول/ديسمبر
تيد كروز ودونالد ترامب خلال المناظرة في لاس فيغاس في 15 كانون الأول/ديسمبر أ ف ب

التقى المرشحون الجمهوريون لخوض سباق الانتخابات الرئاسية في لاس فيغاس، في خامس مناظرة لهم تميزت ببحث مكافحة الإرهاب والتصدي لتنظيم "الدولة الإسلامية". وتتجه الأنظار إلى السناتور تيد كروز، الذي يحظى بدعم كبير في ولاية آيوا، بصفته المرشح الوحيد القادر على وقف تقدم المرشح دونالد ترامب.

إعلان

التقى المرشحون الجمهوريون في السباق نحو البيت الأبيض الثلاثاء في لاس فيغاس في خامس مناظرة لهم تميزت بالتركيز على وقف تقدم المرشح دونالد ترامب، الذي لا يزال يتصدر استطلاعات الرأي. كما تميزت المناظرة أيضا بالتطرق إلى سبل مكافحة الإرهاب والتصدي لتنظيم "الدولة الإسلامية".

ويتنافس كل من المرشحين التسعة لكسب ترشيح الحزب الجمهوري استعدادا للانتخابات الرئاسية العام المقبل.

ودارت المناظرة في فندق في لاس فيغاس في غرب أمريكا في الساعة 17،30 بالتوقيت المحلي (1،30 ت غ الأربعاء)، وقانت شبكتا "سي أن أن" و"سي أن أن إنترناشونال" ببثها مجانا داخل الولايات المتحدة. وقبل موعد هذه المناظرة بساعتين ونصف، التقى أربعة مرشحين جمهوريين آخرين في مناظرة أخرى في المكان نفسه.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر، هدد الطبيب المتقاعد بن كارسون تقدم ترامب، لكن آخر استطلاعات الرأي أظهرت تراجعه بشكل كبير. وفي أيلول/سبتمبر، لم تدم حماسة مؤيدي كارلي فيورينا، المرأة الوحيدة المرشحة، طويلا. وتألق السناتور ماركو روبيو (فلوريدا) خلال آخر مناظرتين، لكن استطلاعات الرأي كشفت أنه لم يحصل على أكثر من 15% من نوايا الأصوات. ويحتل جيب بوش المرتبة الخامسة منذ أشهر.

أما تيد كروز، سناتور تكساس (44 عاما)، فهو يحظى من جهته بدعم المحافظين وحزب الشاي منذ انتخابه في مجلس الشيوخ في 2012. ويظل بعيدا جدا عن ترامب في استطلاعات الرأي الوطنية، إذ يتمتع الأخير بدعم 41% من أصوات الجمهوريين وفق استطلاع نشرت "سي أن أن" نتائجه الإثنين.

وحسب استطلاع لواشنطن بوست/أي بي سي، فإن 59% من الجمهوريين يؤيدون أيضا فكرة ترامب بمنع المسلمين من دخول الولايات المتحدة.

لكن كروز يهدد بشدة تقدم ترامب في معقل المسيحيين المحافظين الإنجيليين في ولاية آيوا، التي ستطلق دورة الانتخابات التمهيدية في الأول من شباط/فبراير، ويتقدم عليه في ثلاثة استطلاعات نشرت منذ أسبوع. لكن الاستطلاعات في ولاية ريفية صغيرة مثل آيوا لا يمكن أبدا أن تعطي فكرة دقيقة عن الفائز في الانتخابات التمهيدية، لكنها تسلط الضوء على استراتيجية المرشحين.

وقال سيث ماكي، الأستاذ في العلوم السياسية في جامعة تكساس تيك، إن "القاسم المشترك بينهما هو أن ناخبي المرشحين غاضبين". وأضاف أن "كروز يعارض حزبه. وموقفه ثابت بشأن المبادىء ويجذب هذه الفئة من الناخبين الغاضبين الذين ينتقدون الجمهوريين لأنهم انتخبوا ولم يفوا بالوعود التي قطعوها".

 

فرانس24/ أ ف ب 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.