تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أطراف النزاع في ليبيا توقع على اتفاق تسوية بالصخيرات المغربية

أ ف ب

وقع نواب من البرلمانين الليبييين المتنازعين وشخصيات سياسية وممثلون عن المجتمع المدني الخميس على اتفاق تسوية برعاية الأمم المتحدة، خلال مؤتمر عقد في المغرب، يهدف لتشكيل حكومة وحدة وطنية لإنهاء العنف السائد في البلاد.

إعلان

وقع اليوم الخميس نواب من البرلمانين الليبيين المتنازعين وشخصيات سياسية وممثلون من المجتمع المدني اتفاق للتسوية برعاية الأمم المتحدة في الصخيرات المغربية، ويهدف الاتفاق إلى توحيد سلطتين تتقاتلان على الحكم منذ عام ونصف وترفضان خطوة التوقيع على هذا الاتفاق.

للمزيد: ليبيا.. هل سينجح إعلان مبادئ الاتفاق الليبي؟

ولم توضح بعثة الأمم المتحدة آلية تنفيذ الاتفاق، أو كيفية ممارسة حكومة الوحدة الوطنية المنبثقة عنه لعملها في ظل وجود حكومتين حاليا في ليبيا منبثقتين عن برلمانين يرفض رئيساهما التوقيع على اتفاق الأمم المتحدة، ويدفعان نحو تبني اتفاق بديل دون وساطة المنظمة الأممية.

والبرلمانيون الذين وقعوا على الاتفاق اليوم حضروا بصفتهم الشخصية ولم يمثلوا أيا من السلطتين، بحسب ما أكد رئيس البرلمان المعترف به دوليا عقيلة صالح، ورئيس البرلمان الموازي، المؤتمر الوطني العام في طرابلس، نوري أبوسهمين.

وجرى التوقيع في حفل حضره دبلوماسيون ووزراء خارجية دول أوروبية وعربية، بينها المغرب وتونس وإسبانيا وإيطاليا وتركيا. 

ويذكر أنه وبعد أربعة أعوام من الإطاحة بمعمر القذافي انقسمت ليبيا إلى مناطق متنافسة في ظل وجود حكومة معترف بها دوليا في الشرق وحكومة موازية في طرابلس، تدعم كل منهما تحالفات لمعارضين سابقين وفصائل مسلحة.

وجاء هذا التوقيع عقب مؤتمر عقد في روما الإيطالية، تضمن بيانه الختامي مطالبة أطراف النزاع الليبي بوقف فوري لإطلاق النار وتشكيل حكومة وحدة وطنية سريعا لإنها الفوضى في البلاد.

 

فرانس 24 / أ ف ب/ رويترز

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.