تخطي إلى المحتوى الرئيسي
العراق

شيماء عبد الرحمان تتربع على عرش ملكة جمال العراق

ملكة جمال العراق شيماء عبد الرحمان
ملكة جمال العراق شيماء عبد الرحمان أ ف ب

فازت الشابة شيماء عبد الرحمان، البالغة من العمر 20 عاما، بلقب ملكة جمال العراق، في مسابقة هي الأولى من نوعها منذ أكثر من أربعين عاما. وغابت عن المسابقة ملابس السباحة والمشروبات الكحولية.

إعلان

في منافسة، هي الأولى من نوعها منذ عام 1972، فازت فتاة عراقية بلقب ملكة جمال العراق في هذا البلد الذي يعاني ظروفا سياسية وأمنية قاسية وحربا مع تنظيم "الدولة الإسلامية" المتشدد.

وتصدرت شيماء عبد الرحمن البالغة من العمر 20 عاما، وهي من مدينة كركوك، مسابقة ملكة جمال العراق التي غابت عنها ملابس السباحة والمشروبات الكحولية.

"احتفال يعيد الابتسامة للعراقيين"

قالت شيماء عبد الرحمن بمناسبة هذا التتويج: "أنا سعيدة برؤية العراق يتقدم إلى الأمام بفضل الله".

وأضافت متحدثة، وسط حشد من المعجبين الذين يحاولون التقاط صور بهواتفهم النقالة إلى جانبها، أن "هذا الاحتفال يعيد الابتسامة للعراقيين".

وأشارت شيماء إلى أنها ستستغل الشهرة التي حققتها من أجل دعم التعليم، خصوصا للنازحين من مناطق النزاع مع مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية" الذين سيطروا على مناطق واسعة من العراق منذ حزيران/يونيو 2014.

وشيماء هي من سكان مدينة كركوك المعروفة بتعدد الأعراق والقوميات، والتي توصف بالعراق المصغر.

أجواء المسابقة

ركزت المتسابقات أثناء مرورهن على المنصة أمام الحكام على تقديم أنفسهن والحديث عن المشاريع التي يعتزمن تنفيذها.

وارتدت المشاركات أحذية كعب عال، وفساتين سهرة بلا أكمام، ولكن تحت الركبة.

وقالت الناشطة في حقوق الانسان هناء إدورد "أعتقد أنها مسابقة رائعة، تجعلك تشعر بأن الأشياء يمكن أن تعود إلى طبيعتها".

وقال سنان كامل، مصمم الازياء وأحد منظمي المسابقة، "هناك رجال يقاتلون على الخطوط الأمامية للدفاع عن العراقيين ودحر الإرهاب ونحن نحاول أن نقول لهم إن الحياة ستستمر، وأن نظهر للعالم أن هناك حياة في العراق، و بغداد لن تموت".

وأضاف سنان كامل "نحن نتطلع إلى أن يصبح لدينا سفيرة للعراق".

ويضيف "ما نأمل تحقيقه هو إسماع صوت العراق، وأن نظهر أنه لايزال على قيد الحياة وأنه ما زال ينبض".

وقال همام العبيدي، وهو أحد المنظمين، "بعض الناس يعتقدون بأننا لا نحب الحياة".

وشاركت المتنافسات الثماني خلال الأسبوع، الذي سبق الحفل، بمبادرات خيرية بينها زيارة مخيم للنازحين في بغداد.

تاريخ المسابقة

يعود تاريخ آخر مسابقة لاختيار ملكة جمال العراق إلى عام 1972، في ظل ظروف اقتصادية وأمنية أفضل مما هي عليه اليوم.

وفازت بها يومذاك وجدان برهان الدين سليمان، ثم سافرت لتمثيل بلدها في مسابقات وفعاليات أجريت في بلدان عدة، منها إيرلندا والهند وبورتوريكو.

وأقيم في آذار/مارس الماضي، أكبر عرض أزياء منذ عدة سنوات في بغداد، حضره حوالى 500 شخص، وشاركت فيه 15 عارضة قدمن ملابس لستة مصممين.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.