تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تونس: تفكيك خلية تجند فتيات لتزويجهن من إرهابيين في مناطق النزاع

أرشيف / أ ف ب

فككت السلطات التونسية "خلية متطرفة تجند شبابا، خصوصا فتيات، بهدف إرسالهن إلى مناطق النزاع وتزويجهن من عناصر إرهابية". وتفيد بعض الأرقام عن وجود نحو ستة آلاف تونسي، بينهم 700 امرأة في صفوف التنظيمات الجهادية في سوريا والعراق وليبيا.

إعلان

أعلنت وزارة الداخلية التونسية الإثنين أنه تم تفكيك "خلية متطرفة" متخصصة في تجنيد نساء لحساب تنظيمات جهادية بحيث يتم "تزويجهن" لـ"إرهابيين".

واعتقل أربعة أشخاص في إطار هذه العملية التي نفذتها قوات الأمن في منطقة بيرزيت (شمال)، وفق بيان الوزارة.

وأوضح البيان أن الخلية "كانت تجند شبابا، وخصوصا فتيات، بهدف إرسالهن إلى مناطق النزاع وتزويجهن من عناصر إرهابية هناك".

وكثفت السلطات التونسية عمليات الاعتقال منذ الهجوم الذي تبناه تنظيم "الدولة الإسلامية" في 24 تشرين الثاني/نوفمبر وقتل فيه 12 من عناصر الأمن الرئاسي.

وتتحدث بعض الأرقام عن وجود نحو ستة آلاف تونسي في صفوف التنظيمات الجهادية في سوريا والعراق وليبيا المجاورة. وبين هؤلاء 700 تونسية وفق ما أكدت أخيرا وزيرة المرأة سميرة مرعي.

وقالت الوزيرة أمام البرلمان "الذي لاحظناه تنامي ظاهرة الإرهاب واستقطاب الأطفال والمرأة، ثمة 700 امرأة (تونسية) موجودات في سوريا" اليوم من دون إعطاء تفاصيل عن تاريخ خروجهن من تونس.

وفي 19 أيلول/سبتمبر 2013 أعلن وزير الداخلية السابق لطفي بن جدو أن فتيات تونسيات سافرن إلى سوريا تحت مسمى "جهاد النكاح"، عدن إلى تونس حوامل من أجانب يقاتلون الجيش النظامي السوري من دون تحديد عددهن.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.