أفريقيا

مالي: مقتل 10 عناصر من جماعة "المرابطون" الإسلامية على يد القوات الفرنسية

أ ف ب / أرشيف

جرى "تحييد" حوالي عشرة إرهابيين وصودرت كمية كبيرة من الأسلحة والمتفجرات، في عملية عسكرية قامت بها قوات فرنسية في مالي مطلع الأسبوع ضد جماعة "المرابطون" الإسلامية.

إعلان

قالت وزارة الدفاع الفرنسية يوم الثلاثاء إن قوات فرنسية في مالي نفذت عملية عسكرية في مطلع الأسبوع ضد جماعة "المرابطون" الإسلامية التي أعلنت المسؤولية عن هجوم على فندق فاخر في العاصمة باماكو الشهر الماضي.

وقتل 19 شخصا ومسلحان في الهجوم الذي شن على فندق راديسون بلو في العشرين من نوفمبر/ تشرين الثاني. وكان من بين الضحايا ستة روس وثلاثة صينيين وأمريكي وبلجيكي وسنغالي وإسرائيلي.

وقال بيان أصدرته وزارة الدفاع الفرنسية إن القتال استمر حوالي أربع ساعات ليل 19-20 ديسمبر/كانون الأول. وقالت الوزارة "نفذت قوات فرنسية عملية في منطقة ميناكا في مالي ضد عناصر من جماعة "المرابطون" الإرهابية المسؤولة عن عدة هجمات."

وأضافت قائلة "جرى تحييد حوالي عشرة إرهابيين وصودرت كمية كبيرة من الأسلحة والمتفجرات."

وتبنى "المرابطون" الاعتداء الإرهابي الذي استهدف فندق "راديسون" في باماكو. والتنظيم الذي يرأسه الجزائري مختار بلمختار الملقب بـ"الأعور"، خرج للوجود بعد اندماج جماعة متشددة في شمال مالي و"الموقعون بالدم" التي كان يتزعمها بلمختار.

ففي 2013، اندمجت جماعة "الموقعون بالدم" بزعامة مختار بلمختار الملقب بـ"الأعور"، مع "حركة التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا"، وهي إحدى المجموعات الجهادية التي سيطرت على شمال مالي بين خريف 2012 ومطلع 2013، لتولد بذلك جماعة ""المرابطون"".

وأعلنت أيضا "جبهة تحرير ماسينا" وهي جماعة إسلامية محلية في مالي المسؤولية عن الهجوم الذي استهدف الفندق .

 

فرانس24/رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم