تخطي إلى المحتوى الرئيسي

رينزي يلتقي رئيس الوزراء الليبي المقبل في إيطاليا

الموقعون على اتفاق تشكيل حكومة وحدة وطنية في ليبيا وبينهم فايز السراج، الصخيرات في 17 كانون الأول/ديسمبر 2015
الموقعون على اتفاق تشكيل حكومة وحدة وطنية في ليبيا وبينهم فايز السراج، الصخيرات في 17 كانون الأول/ديسمبر 2015 أ ف ب

استقبل رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي الاثنين، رئيس الحكومة الليبية المقبلة فايز السراج. ومن المتوقع أن تشكل حكومة الوحدة الوطنية في كانون الثاني/يناير تنفيذا لاتفاق تم التوصل إليه برعاية الأمم المتحدة.

إعلان

 استقبل رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي الاثنين، فايز السراج رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية المقبلة. وهذه هي الزيارة الأولى التي يقوم بها رجل الأعمال الليبي لأوروبا منذ توقيع الاتفاق بين طرفي النزاع الليبي في المغرب في 17 كانون الأول/ديسمبر قبل أن يحظى بدعم مجلس الأمن الدولي الذي أصدر قرارا في هذا الشأن.

ويتوقع أن تشكل حكومة الوحدة الوطنية في منتصف كانون الثاني/يناير، تنفيذا لاتفاق تم التوصل بعد محادثات شاقة تحت برعاية الأمم المتحدة.

وأصدر مكتب رينزي بيانا أعرب فيه الأخير  "عن ثقته الكاملة بقدرة السلطات الليبية الجديدة على مواجهة التحديات الوشيكة التي تنتظرها، بدءا بتشكيل الحكومة وبناء إطار مؤسساتي جامع تحت شعار المصالحة الوطنية".

وتابع البيان أن "ليبيا الجديدة يمكنها أن تعول على الدعم الحاسم لإيطاليا، بالتنسيق مع المجتمع الدولي" بغية إحياء أجهزتها ودفع الاقتصاد وضمان الأمن عبر التصدي خصوصا للمجموعات الإرهابية وشبكات المهربين.

وأكد مكتب رينزي أن "إيطاليا مستعدة للرد سريعا، وفي الإطار الضروري للشرعية الدولية، على طلبات المساعدة المحتملة لليبيا".

وعقد اللقاء بين الرجلين في شكل مغلق فلم يبلغ الصحافيون بمجيء السراج.

ويلحظ اتفاق الصخيرات في المغرب الذي وقع بعد أشهر من المفاوضات الشاقة برعاية الأمم المتحدة، تشكيل حكومة وحدة وطنية يكون مقرها طرابلس. لكن رئيسي البرلمانين المتنافسين في طرابلس وطبرق يرفضان الاتفاق.

والوضع الأمني في ليبيا يشهد فوضى عارمة منذ الإطاحة بمعمر القذافي في 2011. وقد استغل تنظيم الدولة الإسلامية هذه الفوضى ليكون له موطىء قدم في هذا البلد، وخصوصا في مدينة سرت (450 كلم شرق طرابلس).

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.