تخطي إلى المحتوى الرئيسي

رئيس زيمبابوي موغابي يتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الأفريقي

أ ف ب

يتولى الرئيس الزيمبابوي روبرت موغابي (91 عاما) اعتبارا من الجمعة ولمدة عام كامل الرئاسة الدورية للاتحاد الافريقي خلفا للموريتاني محمد ولد عبد العزيز.

إعلان

تسلم الرئيس الزيمبابوي روبرت موغابي، الذي يعتبر أقدم رئيس دولة في منصبه في القارة السمراء أفريقيا، الجمعة الرئاسة الدورية للإتحاد الافريقي.

وصافح موغابي البالغ حوالى 91 عاما، والذي يحكم بلاده منذ استقلالها عام 1980، سلفه الموريتاني محمد ولد عبد العزيز متسلما منه الرئاسة التي تستمر لمدة سنة.

وقال خبراء إن الإعلان عن تسلم رئيس زيمبابوي روبرت موغابي الرئاسة الدورية للاتحاد الأفريقي يثير ارتباك نظرائه أو لامبالاتهم، لكنه يرسل إشارة سيئة ويلطخ صورة المنظمة الأفريقية.

وقال دبلوماسي أفريقي "إنها ليست إشارة مشجعة كثيرا"، موضحا أن امكانية تسلم موغابي رئاسة الاتحاد الأفريقي، تقسم الدول الأفريقية إلى فريقين، هما المرتبكون واللامبالون.

وأضاف إن "أسلوب موغابي ينتمي إلى جيل سابق، الجيل الذي يأخذ الحكم رهينة، وهذا ما لم يعد يستسيغه الاتحاد الأفريقي".

فموغابي دكتاتور يناهز الحادية والتسعين من العمر، ويتولى الحكم منذ استقلال زيمبابوي في 1980، ومتهم بتكميم المعارضة بالعنف وتدمير بلاده، ويكرر منذ سنوات تحريضاته وانتقاداته اللاذعة للغرب و"الامبرياليين" والمعارضين والصحافيين.

والرئاسة الدورية للاتحاد الأفريقي رمزية، يمثل من يتولاها المنظمة في اللقاءات والقمم الدولية، كمجموعة الثماني أو مجموعة العشرين. ومنذ 2002، فرضت على موغابي، المنبوذ في نظر البلدان الغربية، عقوبات أوروبية وأمريكية تتضمن منعه من السفر.

وقاطع موغابي العام الماضي قمة الاتحاد الأوروبي-أفريقيا في بروكسل على رغم تسلمه دعوة أوروبية خاصة، لأن زوجته التي فرضت عليها عقوبات أيضا لم تحصل على تأشيرة.

أما على صعيد اللامبالين، فيرفض نائب رئيس المفوضية، الكيني ايراستوس موينشا تلك الانتقادات رفضا قاطعا، ويتساءل "من أنا حتى أقول للشعوب الأفريقية أنها انتخبت الرئيس السيء؟ الشعب هو الذي يختار رئيسه. والمهم هو احترام دستور البلاد".

وأضاف "يسود منذ سنوات اتجاه لاختيار مسؤولين لا يؤمنون بالمبادىء الأساسية للاتحاد الأفريقي من اجل تمثيله على أعلى المستويات".

ويستفيد موغابي أيضا من تعاطف لدى بعض القادة الأفارقة. وقال سولومون ديرسو من "مؤسسة الدراسات الأمنية" إن "الاتحاد الأفريقي لم يحتج على انتخابه في 2013".

وخلص إلى القول "لذلك فإن موغابي رئيس شرعي وإذا ما وافق شعبه على انتخابه، لا يحق للاتحاد الأفريقي أن يكون لديه مشكلة معه".
 

فرانس 24 / أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن