تخطي إلى المحتوى الرئيسي

رسام الكاريكاتير التونسي "زاد": "الخطوط الحمراء قائمة رغم روح شارلي"

جزء من كاريكاتير نشره "زاد" على مدونته على الإنترنت "نقاش تونس".
جزء من كاريكاتير نشره "زاد" على مدونته على الإنترنت "نقاش تونس". مدونة "نقاش تونس" على الإنترنت.

شارك رسام الكاريكاتير التونسي "زاد" في العدد الخاص الذي أصدرته صحيفة "شارلي إيبدو" الساخرة في ذكرى مرور عام على الهجوم الدامي الذي استهدفها، برسم يعبر فيه عن خيبة أمله أمام التصعيد الإرهابي، لاسيما في فرنسا وتونس.

إعلان

شارك رسام الكاريكاتير التونسي المعروف باسم "زاد" إلى جانب رسامين آخرين في العدد الخاص الذي أصدرته الأربعاء صحيفة "شارلي إيبدو" الفرنسية الساخرة في ذكرى مرور عام على الاعتداء الإرهابي الذي استهدفها في 7 يناير/كانون الثاني 2015، مسفرا عن 12 قتيلا بينهم أبرز رساميها.

وفي هذه الذكرى، رسم "زاد" في مدونته على الانترنت "نقاش تونس" كاريكاتيرا من عدة فصول يبدأ من اليوم الذي وقع فيه الاعتداء بشعار "أنا شارلي" وينتهي في 7 يناير/كانون الثاني 2016 بخيبة أمل "القلم" أمام استمرار العمل الإرهابي في فرنسا وتونس.

رسومات كاريكاتير نشرها "زاد" على مدونته "نقاش تونس" على الانترنت.
{{ scope.counterText }}
{{ scope.legend }}© {{ scope.credits }}

وقال الرسام التونسي، وهو ناشط سياسي معارض بدأ نضاله في 2007 إبان حكم زين العابدين بن علي، في تصريح هاتفي لفرانس 24 "إن الخطوط الحمراء [لاسيما المتعلقة بالدين] ستظل للأسف قائمة رغم ما سماه روح شارلي". واستشهد "زاد" بالمادة الأولى في الدستور التونسي التي تنص أن "الإسلام دين الدولة".

لكن بالنسبة إلى "زاد"، والذي يعيش في باريس، فإن التشهير والعنصرية هما فقط أبرز خطين أحمرين يعترف بهما. وكتب في مدونته على الإنترنت "نقاش تونس" إن "الحكومة التونسية أقرب من الأخوين كواشي [منفذا الاعتداء ضد "شارلي إيبدو"] من شارلي". 

علاوة مزياني

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن