تخطي إلى المحتوى الرئيسي

سوريا: مقتل العشرات في غارة جوية على سجن "لجبهة النصرة" في معرة النعمان

أف ب/أرشيف

أعلن "المرصد السوري لحقوق الإنسان"، عن سقوط 81 قتيلا على الأقل، في غارة جوية استهدفت سجنا تابعا "لجبهة النصرة" في بلدة معرة النعمان، بمحافظة إدلب، الواقعة تحت سيطرة المعارضة المسلحة.

إعلان

 قتل عشرات الأشخاص غالبيتهم من السجناء السبت جراء غارة جوية روسية استهدفت مبنى، يضم محكمة وسجنا، تابعا "لجبهة النصرة" في مدينة معرة النعمان في شمال غرب سوريا، وفق ما أعلن "المرصد السوري لحقوق الإنسان".

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن "ارتفعت حصيلة القتلى جراء الغارة الروسية على المبنى التابع لجبهة النصرة والذي يضم محكمة وسجنا في مدينة معرة النعمان في إدلب إلى 81 شخصا، غالبيتهم من السجناء لدى الجبهة وهم بمجملهم من مقاتلي الفصائل، بالإضافة إلى عدد من الجرحى والمفقودين تحت الأنقاض". ".

واستهدفت الغارة الروسية وفق المرصد، المبنى الذي يقع في وسط مدينة معرة النعمان في محافظة إدلب، بالقرب من سوق شعبي يرتاده السكان.

ونقل عبد الرحمن استياء الأهالي في وقت سابق من وجود هذا المبنى وسط الأحياء السكنية والشعبية.

وتتوزع حصيلة القتلى الأخيرة وفق المرصد بين "52 مدنيا ومعتقلا و23 من عناصر جبهة النصرة بالإضافة إلى ستة من مقاتلي الفصائل كانوا داخل المحكمة".

وكانت روسيا قد بدأت منذ 30 أيلول/سبتمبر العام 2015 حملة جوية مساندة لقوات النظام في سوريا، تقول إنها تستهدف تنظيم "الدولة الإسلامية" و"مجموعات إرهابية" أخرى. وتتهمها دول الغرب ومجموعات مقاتلة باستهداف فصائل يصنف بعضها في إطار "المعتدلة" أكثر من تركيزها على الجهاديين.

وتسيطر فصائل "جيش الفتح" التي تضم "جبهة النصرة" وفصائل إسلامية ومقاتلة أبرزها حركة "أحرار الشام" بشكل شبه كامل على محافظة إدلب منذ الصيف الماضي. وبات وجود قوات النظام في تلك المحافظة يقتصر على بلدتي الفوعة وكفريا المواليتين، من خلال قوات الدفاع الوطني والمسلحين المحليين.

فقد النظام السوري السيطرة على مدينة معرة النعمان الواقعة على طريق دمشق حلب (شمال) منذ نهاية العام 2012.

وتشهد سوريا نزاعا داميا تسبب منذ اذار/مارس 2011 بمقتل اكثر من 260 الف شخص وبدمار هائل في البنى التحتية وبنزوح ولجوء أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.