تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

تكنو

مخرج نيوزيلاندي يحول فيلما صامتا عن الحرب العالمية الأولى إلى فيلم ناطق

للمزيد

وجها لوجه

المغرب.. جدل الساعة الجديدة؟!!

للمزيد

وقفة مع الحدث

ليبرمان..حاول الإطاحة بنتانياهو فطاح من الدفاع..

للمزيد

وقفة مع الحدث

هل سيُخرخ البريكست تيريزا ماي من الحكم؟

للمزيد

النقاش

غزة: حرب جديدة؟

للمزيد

حدث اليوم

المملكة المتحدة - الاتحاد الأوروبي: أين المخرج وكيف؟

للمزيد

وجها لوجه

الأزمة الليبية.. هل حقق مؤتمر باليرمو أهدافه؟

للمزيد

أسرار باريس

أسرار باريس | كيف كانت تقام أعراس الملوك؟

للمزيد

وقفة مع الحدث

استقالة ليبرمان: هل تطيح غزة بحكومة نتانياهو؟

للمزيد

الشرق الأوسط

إسرائيل تقرر "إغلاق أبوابها أمام الزيارات الرسمية السويدية"

© أ ف ب / أرشيف | وزيرة الخارجية السويدية مارغو والستروم في الأمم المتحدة في 27 أبريل 2015

نص فرانس 24

آخر تحديث : 14/01/2016

أعلنت مساعدة وزير الخارجية الإسرائيلية تسيبي هوتوفلي الأربعاء إن إسرائيل "قررت إغلاق أبوابها أمام الزيارات الرسمية السويدية" بسبب تصريحات لوزيرة الخارجية السويدية مارغو فالستروم وصفتها بأنها "تشكل مزيجا من العمى والغباء السياسي".

قالت مساعدة وزير الخارجية الإسرائيلية تسيبي هوتوفلي الأربعاء في تصريحات نقلتها الإذاعة الإسرائيلية العامة إن إسرائيل "قررت إغلاق أبوابها أمام الزيارات الرسمية السويدية" بعد أن طلبت وزيرة الخارجية السويدية مارغو فالستروم إجراء تحقيق معمق حول ظروف قتل فلسطينيين برصاص القوات الإسرائيلية خلال الأشهر الأخيرة.

وأضافت المسؤولة الإسرائيلية أن تصريحات فالستروم "تشكل مزيجا من العمى والغباء السياسي". لكن متحدثا باسم الخارجية الإسرائيلية أوضح في وقت لاحق للصحافة أن وحدها مارغو فالستروم "غير مرحب بها في إسرائيل"، مشيرا إلى أن "الأمر لا يشمل باقي المسؤولين السويديين ونرحب بهم".

واعتبر رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو - والذي يتولى كذلك حقيبة الخارجية - تصريحات فالستروم "مبالغا بها" وفق وسائل الإعلام الإسرائيلية التي قالت إن نائبة رئيس البرلمان السويدي إيزابيل دينجيزيان تقوم حاليا بزيارة إسرائيل حتى الخميس.

ومنذ توليها منصبها في تشرين الأول/أكتوبر عام 2014، وإعلان السويد على الإثر اعترافها بالدولة الفلسطينية، أثارت الاشتراكية الديمقراطية فالستروم مرارا غضب إسرائيل. فبعد هجمات تشرين الثاني/نوفمبر في باريس، قالت إن النزاع الإسرائيلي الفلسطيني أحد العوامل التي تدفع إلى "التطرف".

من جهتها، تنتمي مساعدة وزير الخارجية الإسرائيلية تسيبي هوتوفلي إلى جيل جديد من الصقور في حزب الليكود ممن يرفضون قيام دولة فلسطينية ويدافعون عن "إسرائيل الكبرى" التي تضم إسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة وأبعد من ذلك.

 

فرانس 24/ أ ف ب

نشرت في : 13/01/2016

  • الشرق الأوسط

    اشتباكات في باحة الأقصى بين فلسطينيين والشرطة الإسرائيلية

    للمزيد

  • دبلوماسية

    البرلمان البريطاني يعترف بدولة فلسطين في تصويت رمزي

    للمزيد

  • الشرق الأوسط

    الفلسطينيون ممنوعون من ركوب الحافلات مع المستوطنين وإسرائيل تنفي

    للمزيد

تعليق