تخطي إلى المحتوى الرئيسي

النيابة الإسرائيلية تطلب السجن المؤبد لقاصرين قتلا فتى فلسطينيا حرقا في 2014

يوسف حاييم بن ديفيد (يمين) في المحكمة في القدس في 20 ديسمبر 2015
يوسف حاييم بن ديفيد (يمين) في المحكمة في القدس في 20 ديسمبر 2015 أ ف ب

طالبت النيابة الاسرائيلية الأربعاء بالسجن المؤبد لقاصرين إسرائيليين قتلا الفتى الفلسطيني محمد أبو خضير (16 عاما) حرقا في تموز/يوليو 2014، في غابة بالقدس الشرقية. ولم يتم الحكم حتى الآن إن كان المتهم الثالث مسؤولا عقليا عن أفعاله رغم أن القضاء اعتبر أنه ارتكب الجريمة.

إعلان

طالبت النيابة الإسرائيلية في القدس الأربعاء بالسجن المؤبد لقاصرين إسرائيليين قتلا فتى فلسطينيا اسمه محمد أبو خضير (16 عاما) حرقا في تموز/يوليو 2014.

وكانت المحكمة أعلنت في تشرين الثاني/نوفمبر إدانة إسرائيليين اثنين قاصرين بقتل الفتى الفلسطيني، الأول من مواليد 4 أغسطس/آب 1997 وهو تلميذ مدرسة دينية، والآخر من مواليد 20 تشرين الثاني/نوفمر 1997. وقررت إعطاء فسحة من الوقت لتحديد الحالة العقلية للمتهم الثالث، المستوطن يوسف حاييم بن ديفيد (31 عاما)، الراشد الوحيد ضمن المجموعة القاتلة عند حصول الوقائع.

والمتهم الثالث هو الذي قاد الهجوم على أبو خضير، إلا أن محاميه أكدوا أنه يعاني من مرض عقلي ولم يكن مسؤولا عن أفعاله في حينه. ولم يحضر بن ديفيد جلسة المحكمة الأربعاء بحسب مسؤولين قضائيين. ولم تحكم المحكمة حتى الآن إن كان مسؤولا عقليا عن أفعاله رغم أنها اعتبرت أنه مرتكب الجريمة.

وصعد والد أبو خضير،حسين، الأربعاء إلى منصة الشهود وتحدث باللغة العربية في المحكمة. وقال أمام القضاة الثلاثة "نعيش في كابوس.أصحو في الليل على صراخ زوجتي.لم نعد نتحمل". وأضاف: "نريد أن نعرف لماذا قاموا بذلك؟ أنا أطالب بإنزال أقصى العقوبات عليهم مثلما (يفعلون مع) العرب. وأطالب بهدم بيوتهم".

وطأطأ المتهمان اليهوديان رأسيهما عندما بدأت والدة محمد أبو خضير بالحديث. ولم تتوقف عن البكاء قائلة: "ماذا فعل لكم محمد؟ لم أنم منذ سنة ونصف. ابني محمد من جيلكم لماذا فعلتم ذلك بإبني"؟ وتابعت: "أعرف أن ابني لن يعود لكنني أريد أن يعاقبوا ليصبحوا عبرة وحتى لا يحدث هذا لأي أم أخرى".

وقضى محمد أبو خضير، من حي شعفاط في القدس الشرقية المحتلة، بعد خطفه وإحراقه حيا في غابة في القدس الشرقية.

 

فرانس 24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن