تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حقوق الإنسان

بوروندي: الأمم المتحدة توثق عمليات اغتصاب جماعي ومقابر للمعارضين وجرائم لقوات الأمن

الأمم المتحدة وثقت 13 حالة من العنف الجنسي في بوروندي.
الأمم المتحدة وثقت 13 حالة من العنف الجنسي في بوروندي. أ ف ب
3 دقائق

أفادت الأمم المتحدة الجمعة في بيان أنها وثقت حوادث اغتصاب جماعي ارتكبتها قوات الأمن في بوروندي، فيما تحقق في تقارير شهود تحدثوا عن وجود تسع مقابر جماعية على الأقل في العاصمة بوجومبورا وحولها.

إعلان

قال مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان زيد رعد الحسين الجمعة إن المنظمة الدولية وثقت حالات اغتصاب جماعي لنساء ارتكبها جنود الأمن في بوروندي خلال عمليات تفتيش منازل مؤيدين للمعارضة واستمعت لروايات شهود عن وجود مقابر جماعية.

وقال الحسين في بيان: "سببت هجمات 11 ديسمبر (كانون الأول) على ثلاثة معسكرات للجيش وانتهاكات حقوق الإنسان على نطاق واسع التي وقعت على ما يبدو في أعقابها مباشرة أنماطا جديدة ومقلقة للغاية من الانتهاكات."

وأشار الحسين إلى أن الأمم المتحدة وثقت 13 حالة من العنف الجنسي واتباع قوات الأمن أسلوبا نمطيا مزعوما للدخول إلى منازل الضحايا وفصل النساء واغتصابهن أو اغتصابهن بشكل جماعي.

وأوضح أنه خلال عمليات التفتيش كانت الشرطة والجيش وجماعات ايمبونيراكور" المسلحة تعتقل أيضا الكثير من الشبان الذين كانوا لاحقا يعذبون أو يقتلون أو يساقون إلى أماكن مجهولة.

وتحلل الأمم المتحدة مشاهد التقطتها الأقمار الصناعية للتحقيق في تقارير شهود عن وجود تسع مقابر جماعية على الأقل داخل بوجومبورا وحولها بينها واحد في معسكر للجيش به أكثر من 100 جثة جميعها لأشخاص قتلوا في 11 ديسمبر/كانون الأول 2015.

وجاء في بيان مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان: "في منطقة مورامفيا ذكرت تقارير أن قرار اعتقال الناس كان مبنيا إلى حد كبير على أسس عرقية وسط إطلاق سراح معظم الهوتو وفقا لعدد متنوع من الشهود."

وتفاقمت أعمال العنف في بوروندي منذ قرار الرئيس بيير نكورونزيزا الترشح لفترة رئاسية ثالثة في خطوة اعتبرها معارضوه غير دستورية تلاها فوزه في انتخابات متنازع عليها في يوليو تموز الماضي.

فرانس24/ رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.