تركيا

توقيف أساتذة جامعيين أتراك وقعوا عريضة تطالب بإنهاء تدخل قوات الأمن ضد الأكراد

جنازة ضحايا من جيزرة وسيلوبي قتلوا في 12 كانون الثاني/يناير 2016.
جنازة ضحايا من جيزرة وسيلوبي قتلوا في 12 كانون الثاني/يناير 2016. أ ف ب / أرشيف

أوقفت الشرطة التركية الجمعة 21 أستاذا جامعيا وقعوا عريضة تطالب بإنهاء تدخل قوات الأمن ضد مؤيدي "حزب العمال الكردستاني" في جنوب غرب البلاد. وندد الرئيس رجب طيب أردوغان بـ "زمرة من الجامعيين انحازت بوضوح إلى معسكر التنظيم الإرهابي" (حزب العمال الكردستاني).

إعلان

أوقفت الشرطة التركية فجر الجمعة 21 أستاذا جامعيا لأنهم ضمن قائمة من 1200 شخص وقعوا عريضة بعنوان "لن نكون شركاء في هذه الجريمة" وتطالب بإنهاء تدخل قوات الأمن ضد مؤيدي "حزب العمال الكردستاني" في جنوب غرب البلاد ذي الغالبية من الأكراد.

وتم توقيف الأساتذة الجامعيين في منازلهم بأمر من المدعي العام في كوجيلي (شمال غرب) في إطار التحقيق حول "الدعاية الإرهابية" و"إهانة المؤسسات والجمهورية التركية"، حسبما أوردت وكالة الأناضول القريبة من النظام.

وأثارت العريضة، التي وقعها أيضا مثقفون أجانب من بينهم الأمريكي نوام تشومسكي، غضب الرئيس رجب طيب أردوغان. وندد الأخير في كلمة ألقاها الخميس في أنقرة بما أسماه "طابورا خامسا" و"زمرة من الجامعيين انحازت بوضوح إلى معسكر التنظيم الإرهابي" (حزب العمال الكردستاني)".

وندد الموقعون بـ "مجزرة متعمدة ومخطط لها تشكل انتهاكا تاما للقوانين التركية والمعاهدات الدولية التي وقعتها تركيا".

وقبل شهر، دهم الجيش والشرطة مدينتي جيزرة وسيلوبي، في جنوب شرق البلاد، الخاضعتين لحظر التجول، ودارت معارك بين الجيش ومن قال إنهم أنصار "حزب العمال الكردستاني" أسفرت عن مقتل عدد كبير من المدنيين وتهجير قسم من السكان.

فرانس24 / أ ف ب
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم