تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بوركينا فاسو

"تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي" يتبنى اعتداء على فندق في واغادوغو أوقع قتلى

فندق "سبلنديد" في واغادوغو
فندق "سبلنديد" في واغادوغو أ ف ب

أعلن "تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي" مسؤوليته عن الهجوم الذي استهدف فندق "سبلنديد" بالعاصمة البوركينية واغادوغو، حيث تنفذ قوات أمنية عملية ضد مسلحين متطرفين متحصنين في الفندق، ما أسفر عن مقتل 20 شخصا على الأقل.

إعلان

تبنى "تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي" الاعتداء الجمعة على فندق ومطعم يرتادهما غربيون في واغادوغو، بحسب موقع سايت الأمريكي الذي يراقب مواقع الإنترنت الإسلامية، وقد أسفر الهجوم عن مقتل ما لا يقل عن 20 شخص، وفق ما ذكر مدير مستشفى واغادوغو الجامعي.

وبحسب سايت، فإن التنظيم نشر رسالة تنسب الاعتداء لمجموعة المرابطون التي أعلنت مؤخرا انضمامها إلى تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي.كما أن بيان القاعدة أشار إلى أن عناصر من كتيبة المرابطون دخلوا مطعم أحد أكبر فنادق عاصمة بوركينا فاسو وهم متحصنون الآن والمعركة مستمرة.

وكان مدير أكبر مستشفيات العاصمة البوركينية قال إنه جمع شهادات تشير إلى مقتل نحو عشرين شخصا في الاعتداء. كما أعلن وزير الاتصالات البوركيني ريمي دانجينو أنه تم إجلاء 63 شخصا بينهم 33 جريحا، من فندق "سبلنديد" الذي يتحصن فيه المسلحون.

وأكد الوزير أنه أمكن إجلاء 30 شخصا "سالمين" من بينهم العامل كليمون ساوادوغو الذي كان في الفندق عند وقوع الهجوم. وأضاف الوزير "هناك قتلى لكن ليس لدينا أرقام (..) العملية متواصلة وتنفذها القوات البوركينية مدعومة بالقوات الخاصة الفرنسية".

 

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.