تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الحكومة السورية تشكل وفدها للمفاوضات وانتقادات لتعيين علوش بوفد المعارضة

جانب من اجتماع فيينا حول سوريا
جانب من اجتماع فيينا حول سوريا أ ف ب/ أرشيف

أفرز تعيين محمد علوش، عن "جيش الإسلام" السلفي المقرب من السعودية، ضمن الوفد الممثل للمعارضة في المفاوضات السورية، ردود فعل رافضه له سواء من داخل المعارضة أو خارجها. واعتبرت صحيفة "الوطن" المقربة من دمشق أن تعيين علوش هو "خطوة استفزازية هدفها إفشال أي حوار ممكن". وعلى غرار المعارضة شكلت الحكومة السورية وفدها للمشاركة في مفاوضات محتملة.

إعلان

نقلت صحيفة "الوطن" السورية عن "مراقبين إن تعيين علوش بصفة كبير المفاوضين في الوفد الذي سيمثل المعارضة في المفاوضات مع دمشق، خطوة استفزازية هدفها الوحيد إفشال أي حوار ممكن بين وفد الحكومة السورية ومعارضة الرياض".
وأفرز تعيين علواش ردود سلبية في داخل المعارضة السورية وخارجها

وأعلنت "هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي" المعارضة، الممثلة في الهيئة العليا للمفاوضات، أنه "من غير المقبول أن يكون كبير المفاوضين ورئيس الوفد من المعارضة المسلحة. هذا يوجه رسالة سيئة إلى الشعب السوري الذي يريد نجاح المفاوضات"، وفق ما تراه الهيئة.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بعيد لقائه في زوريخ الأربعاء نظيره الأمريكي جون كيري "لم نتخل عن مواقفنا بشأن الكيانين الإرهابيين جيش الإسلام وحركة أحرار الشام".
ويصنف النظام السوري كل الفصائل المعارضة التي تقاتله "إرهابية".

من هو محمد علوش؟

ومحمد علوش هو ابن عم زهران علوش، الزعيم السابق لفصيل "جيش الإسلام" الذي قتل في غارة لقوات النظام في الخامس والعشرين من كانون الأول/ديسمبر الماضي.

ويحظى جيش الإسلام بدعم السعودية، وهو سلفي الاتجاه، إلا أنه معاد لتنظيم "الدولة الإسلامية"، ودخل في معارك عسكرية معه. ويعد الفصيل المقاتل الأبرز في الغوطة الشرقية، معقل المعارضة المسلحة في شرق دمشق.

الحكومة السورية تشكل وفدها للمفاوضات

شكلت الحكومة السورية وفدها إلى مفاوضات محتملة في جنيف الشهر الحالي مع المعارضة على رأسه ممثل سوريا لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري، وفق ما أفادت صحيفة "الوطن" الخميس.

وذكرت الصحيفة القريبة من النظام السوري أن دمشق "سلمت أسماء وفدها المفاوض إلى لقاء جنيف على أن يرأسه الممثل الدائم لسوريا في الامم المتحدة بشار الجعفري، ويشرف عليه نائب وزير الخارجية والمغتربين فيصل المقداد، وبعضوية عدد من كبار المحامين وكبار موظفي وزارة الخارجية".

ويأتي تشكيل وفد الحكومة السورية غداة إعلان "الهيئة العليا للمفاوضات" المنبثقة من اجتماع عقد في الرياض الشهر الماضي ضم أطيافا مختلفة من المعارضة السورية، وفدها للمباحثات وقد ضم محمد علوش، المسؤول السياسي في "جيش الإسلام"، الفصيل المقاتل الذي تعتبره كل من دمشق وموسكو "إرهابيا".

وعين علوش كبيرا للمفاوضين، بينما سيرأس الوفد العميد أسعد الزعبي، وسمي جورج صبرة (رئيس المجلس الوطني السوري المعارض) نائبا له.

وتبنى مجلس الأمن بالإجماع في 19 كانون الأول/ديسمبر وللمرة الأولى منذ بدء النزاع السوري قرارا يحدد خارطة طريق تبدأ بمفاوضات بين النظام والمعارضة الشهر الحالي.

وينص القرار على وقف لإطلاق النار وتشكيل حكومة انتقالية في غضون ستة أشهر وتنظيم انتخابات خلال 18 شهرا. وكانت الأمم المتحدة أعلنت رغبتها في أن تعقد محادثات السلام في 25 كانون الثاني/يناير الحالي، لكن الخلافات حول تشكيلة الوفود ونقاط أخرى قد تؤخر الجلسة لأيام.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.