تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الولايات المتحدة وتركيا مستعدتان لـ"حل عسكري" في سوريا إذا فشلت التسوية السياسية

دبابات الجيش التركي
دبابات الجيش التركي © أ ف ب / أرشيف

قال جو بايدن نائب الرئيس الأمريكي السبت إن الولايات المتحدة وتركيا على استعداد للقيام بعمل عسكري في سوريا لطرد تنظيم "الدولة الإسلامية"، إذا فشل الحل السياسي، كما أشار لدعم بلاده لتركيا في حربها ضد حزب العمال الكردستاني.

إعلان

أعلنت الولايات المتحدة على لسان جو بايدن، نائب الرئيس الأمريكي السبت أن بلاده وتركيا مستعدتان لحل عسكري في سوريا، إذا لم يكن التوصل لتسوية سياسية ممكنا.

وأضاف بايدن في مؤتمر صحفي بعد اجتماع مع رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو "نعلم أنه من الأفضل التوصل لحل سياسي ولكننا مستعدون... إذا لم يكن ذلك ممكنا، لأن يكون هناك حل عسكري لهذه العملية وطرد داعش"، في إشارة إلى تنظيم "الدولة الإسلامية" الذي يسيطر مسلحوه على أجزاء من سوريا.

للمزيد: سوريا - مفاوضات.. لماذا الجدل حول تمثيل الأكراد؟

وأكد بايدن أنه وداود أوغلو ناقشا أيضا كيف يمكن للبلدين الحليفين والعضوين في حلف شمال الأطلسي تقديم مزيد من الدعم لقوات المعارضة السنية العربية التي تقاتل للإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد.

الأكراد "تهديد" على غرار تنظيم "الدولة الإسلامية"

وأضاف بايدن أن واشنطن تدرك أن حزب العمال الكردستاني المحظور في تركيا يمثل خطرا على أنقرة مثله مثل تنظيم "الدولة الإسلامية"، وإن على أنقرة أن تبذل قصارى جهدها لحماية شعبها.

وقال بايدن في ختام لقاء عقده في إسطنبول مع رئيس الحكومة التركية أحمد داود أوغلو "إن تنظيم - الدولة الإسلامية - ليس التهديد الوجودي الوحيد لشعب تركيا، إن حزب العمال الكردستاني يشكل أيضا تهديدا ونحن ندرك ذلك"، مضيفا أن الحزب الكردي "ليس سوى مجموعة إرهابية".
 

فرانس24/ رويترز/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.