تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كركوك تستقبل جثامين عائلة عراقية بينها 3 أطفال قضوا غرقا قبالة السواحل اليونانية

وصول مركب مهاجرين إلى جزيرة ليسبوس اليونانية قادم من تركيا عبر بحر إيجه
وصول مركب مهاجرين إلى جزيرة ليسبوس اليونانية قادم من تركيا عبر بحر إيجه أ ف ب/أرشيف

استقبلت مدينة كركوك العراقية جثامين عائلة مكونة من رجلين وثلاثة أطفال قضوا غرقا في 23 كانون الأول/ديسمبر الماضي خلال محاولتهم الهجرة إلى أوروبا، إلا أن الزورق الذي كان يقلهم غرق قبالة السواحل اليونانية. كما فقدت جثة طفلة بعمر ستة أشهر في الحادث ذاته، فيما نجت الأم.

إعلان

وصلت الأحد جثامين خمسة عراقيين بينهم ثلاثة أطفال جميعهم من عائلة واحدة إلى مدينةكركوك شمال بغداد، بعد أن قضوا غرقا قبالة السواحل اليونانية بينما كانوا يحاولون الهجرة إلى أوروبا نهاية العام الماضي.

وقال مصدر في شرطة كركوك لوكالة الأنباء الفرنسية "تلقينا جثث أربعة أشخاص من عائلة واحدة، هم رجلان وثلاثة أطفال قضوا غرقا في 23 كانون الأول/ديسمبر الماضي قبالة جزيرة لايروش اليونانية".

وأوضح أن الضحايا هم رب العائلة سالار محمد قادر (40 عاما) وأطفاله آية ويوسف وأحمد (3 و4 و6 سنوات) وشقيقه عبد القادر (44 عاما)، وكانوا في طريقهم للهجرة إلى إحدى الدول الأوروبية عندما غرق الزورق الذي يقلهم، ما أدى لغرق العائلة.

وأشار إلى فقدان جثة طفلة بعمر ستة أشهر في الحادث ذاته، فيما نجت الأم نسرين (32 عاما)، وفقا للمصدر نفسه.

وقال عبد الله رشيد كامل أحد أقارب الضحايا إن "العائلة كانت قد غادرت كركوك بداية كانون الأول/ ديسمبر، لغرض الهجرة إلى أوروبا". وتابع أن "الفقر والبطالة وانعدام الأمل بالحصول على العمل دفعتهم للهجرة على أمل الحصول على مستقبل آمن ".

واستقبلت عائلة المفقودين جثث الضحايا الذين نقلوا عبر مطار السليمانية في شمال بغداد، اليوم الأحد، بالتعاون مع منظمة لاجئي إقليم كردستان، وفقا للمصدر.

وأكدت منظمة الهجرة الدولية في وقت سابق أن 684 مهاجرا ولاجئا لقوا حتفهم منذ الأول من كانون الثاني/يناير، أثناء رحلات محفوفة بالمخاطر انطلاقا من السواحل التركية نحو الجزر اليونانية في شرق بحر إيجه. وسجلت المنظمة وصول أكثر من 800 ألف شخص هذه السنة إلى اليونان.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.