تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

بان كي مون يدين المشاريع الإستيطانية الجديدة ونتانياهو يتهمه بتشجيع الإرهاب

أ ف ب
2 دَقيقةً

اعتبر الأمين العام للأمم المتحدة أن المشاريع الاستيطانية الإسرائيلية الجديدة على الأراضي الفلسطينية المحتلة "مبادرات استفزازية ليس من شأنها سوى تصعيد التوتر أكثر". بينما اتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بان كي مون بـ "تشجيع الإرهاب".

إعلان

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الثلاثاء  أثناء نقاش حول الشرق الأوسط بمجلس الأمن الدولي عن "قلقه العميق" إزاء مشاريع إسرائيل بناء وحدات استيطانية جديدة ووصف ذلك بأنه "مبادرات استفزازية" داعيا إلى تجميد البناء في المستوطنات.

وقال "إن هذه المبادرات الاستفزازية ليس من شأنها سوى تصعيد التوتر أكثر والتأثير سلبا على أفق تسوية سياسية".

وأكد أنه "لإحراز تقدم باتجاه السلام يجب تجميد عملية الاستيطان" معتبرا أن مواصلة بناء الوحدات الاستيطانية "استخفاف بالشعب الفلسطيني والمجتمع الدولي (...) ويثير أسئلة أساسية بشأن التزام إسرائيل بحل الدولتين".

كما نقل بيان نشرته الأمم المتحدة عن بان كي مون قوله إن "الإحساس العميق بالعزلة واليأس يدفع بعض الفلسطينيين وخصوصا الشباب" إلى شن هجمات عنيفة ضد الإسرائيليين منذ بداية تشرين الأول/أكتوبر.

وأضاف أن "الإحباط الذي يشعر به الفلسطينيون يتزايد تحت وطأة نصف قرن من الاحتلال وشلل عملية السلام".

نتانياهو يتهم بان كي مون بـ"تشجيع الإرهاب"

اتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بان كي مون بأنه "يشجع الإرهاب" بعد أن تحدث عن مشاعر الإحباط لدى الفلسطينيين بسبب الاحتلال.

وقال نتانياهو في بيان إن "تصريحات الأمين العام تشجع الإرهاب (..) ولا مبرر للإرهاب".

وهي المرة الأولى منذ نحو عام ونصف التي توافق فيها الحكومة على خطط كبيرة لبناء وحدات استيطانية في الضفة، بحسب الأمم المتحدة.

كما أن سلطات إسرائيل بصدد ضم 150 هكتارا من الأراضي الزراعية في نهر الأردن بالضفة الغربية المحتلة.

فرانس24/أ ف ب

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.