تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بريطانيا توقف نحو 60 تحقيقا بحق جنود بريطانيين متهمين بجرائم قتل في العراق

رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون
رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أ ف ب

قررت دائرة الملاحقات القضائية في الجيش البريطاني وقف نحو ستين تحقيقا، بشأن جنود بريطانيين متهمين بارتكاب جرائم قتل في العراق، استنادا إلى شكاوى تقدم بها عراقيون. وكان رئيس الوزراء البريطاني أعلن الجمعة عن نيته بجعل الملاحقات القضائية بحق الجنود البريطانيين أكثر تعقيدا.

إعلان

أفادت وزارة الدفاع البريطانية بأن دائرة الملاحقات القضائية في الجيش البريطاني قررت وقف نحو ستين تحقيقا بشأن جنود بريطانيين متهمينبارتكاب جرائم قتل في العراق.

وقالت الوزارة أن الفريق المكلف بهذه التحقيقات قرر وقف الملاحقات في 57 حالة.

وأضافت أن المسؤولين في دائرة الملاحقات القضائية في الجيش قرروا تعليق قضية أخرى.

كاميرون يتوعد بتعقيد إجراءات الملاحقة

وأعلن رئيس الوزراء ديفيد كاميرون الجمعة، نيته جعل الملاحقات القضائية بحق جنود بريطانيين استنادا إلى شكاوى تقدم بها عراقيون أكثر تعقيدا.

واتهم مكاتب محامين بإيجاد "صناعة تحاول استغلال الملاحقات التي تجري بحق جنودنا الشجعان".

لكن نيكولاس ميرسر كبير المستشارين القانونيين للجيش بعد اجتياح العراق في 2003 ذكر بأن بعض هذه الملاحقات تبين أنها مبررة.

وصرح للبي بي سي بأن وزارة الدفاع البريطانية دفعت عشرين مليون جنيه (26,5 مليون يورو) لتسوية 326 حالة، مؤكدا أن "أي شخص واجه وزارة الدفاع في القضاء يعلم بأنها لا تدفع من أجل لا شيء".

وفي كانون الأول/ديسمبر 2012، أعلنت وزارة الدفاع أنها دفعت تعويضات بقيمة 15,1 مليون جنيه (17,6 مليون يورو) لأكثر من مئتي عراقي اتهموا القوات البريطانية بأنها اعتقلتهم بشكل غير قانوني وعذبتهم إثر اجتياح العراق في 2003.

وبين الإجراءات التي ستتخذ لوضع حد لهذه الملاحقات تعزيز صلاحيات التحقيق لدى السلطات وإنهاء الاتفاقات بين المحامين وأصحاب الشكاوى والتي تلحظ دفع الأتعاب فقط في حال كسب الدعوى أمام المحكمة.

وانسحبت القوات البريطانية المقاتلة من العراق في 2009.

فرانس 24 / أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن