تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرنسا: البطالة تبلغ مستوى قياسيا جديدا وعدد العاطلين يتعدى 3,5 مليون شخص

أ ف ب

سجل معدل البطالة في فرنسا مستوى قياسيا جديدا، بعد أن تعدى عدد العاطلين عن العمل 3.5 مليون في شهر ديسمبر/كانون الأول، حسب إحصائيات وزارة العمل. ما يشكل ضربة قوية لجهود الرئيس الفرنسي الذي يسعى جاهدا لإنعاش سوق العمل، وتعهده بعدم الترشح لولاية ثانية في 2017 إذا لم تنخفض البطالة.

إعلان

أعلنت وزارة العمل الفرنسية الأربعاء، أن 15800 شخص انضموا إلى العاطلين عن العمل في فرنسا في ديسمبر/كانون الأول الماضي، ليرتفع العدد إلى مستوى قياسي جديد في ارتداد عن تراجع نادر في الشهر السابق وفي ضربة إلى جهود الرئيس فرانسوا هولاند الذي يسعى جاهدا لإحداث تحول في سوق العمل.

وحسب الوزارة فإن عدد العاطلين المسجلين في فرنسا وصل إلى ثلاثة ملايين و590 ألفا في ديسمبر/ كانون الأول بزيادة قدرها 0.4 بالمئة عن الشهر السابق و2.7 بالمئة على مدى عام.

وأعلن هولاند في 18 يناير/كانون الثاني الجاري عن خطة اقتصادية استعجالية بقيمة ملياري يورو (2.17 مليار دولار) لخلق الوظائف تتضمن تقديم دعم للشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم التي توظف عمالا.

للمزيد - فرنسا: مصير هولاند السياسي رهن نسبة البطالة؟

ووعد هولاند خلال خطاب ألقاه أمام المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي الفرنسي بعدم الترشح لولاية رئاسية ثانية في 2017 في حال لم تنخفض البطالة في فرنسا، حيث قال "الأمر الأكثر أهمية اليوم هو أن ننظر لما يمكن أن نخلقه في بلدنا، بل أبعد من ذلك وبغض النظر عن أي استحقاق انتخابي، المهم هو الاستمرار بالإصلاحات حتى النهاية".

وعرفت شعبية هولاند ارتفاعا غير مسبوق منذ صيف 2012 غداة الاعتداءات الإرهابية التي شهدتها باريس في 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2015 وأوقعت 130 قتيلا، بينما عادت شعبيته إلى الانخفاض في ظل البطالة المستمرة والإخفاقات السياسية، ما يهدد بالانعكاس على الحزب الاشتراكي الذي ينتمي إليه الرئيس هولاند في الانتخابات الرئاسية عام 2017.

فرانس24/رويترز

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.