تخطي إلى المحتوى الرئيسي
جنيف 3

إرجاء اجتماع الموفد الأممي مع وفد النظام السوري في جنيف

مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا في فيينا في 14 نوفمبر 2015
مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا في فيينا في 14 نوفمبر 2015 أ ف ب

أرجأت الأمم المتحدة الاجتماع الذي كان مقررا مع وفد النظام السوري الإثنين في جنيف. وأوضحت أن هذا الإرجاء يراد منه إفساح المجال أمام موفدها إلى سوريا للقاء وفد المعارضة. وكان من المقرر أن يلتقي اليوم الإثنين الموفد الأممي ستافان دي ميستورا مع وفد النظام السوري. وأعلنت السعودية وتركيا دعمهما للمعارضة السورية في هذه المفاوضات.

إعلان

أعلنت الأمم المتحدة أن الاجتماع الذي كان مقررا مع وفد النظام السوري الإثنين في جنيف أرجئ في اللحظة الأخيرة لإفساح المجال أمام المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا للقاء وفد المعارضة رسميا قبل ذلك.

وجاء في بيان رسمي صدر عن الأمم المتحدة أن "الاجتماع المقرر عند الساعة 11,00 (10,00 ت غ) هذا الصباح بين مبعوث الأمم المتحدة الخاص ووفد النظام السوري قد أرجئ".

وأوضحت متحدثة باسم الأمم المتحدة أن الاجتماع أرجئ "لإفساح المجال للقاء وفد الهيئة العليا للمفاوضات السورية أولا

وكانت الأمم المتحدة أعلنت مساء الأحد في بيان أن دي ميستورا سيلتقي في الساعة العاشرة بتوقيت غرينتش ممثلي نظام الرئيس السوري بشار الأسد الذين سبق أن استقبلهم الجمعة.

وبعد ذلك سيلتقي للمرة الأولى بشكل رسمي في الساعة 16،00 تغ وفد المعارضة الممثل بالهيئة العليا للمفاوضات.

ويريد دي ميستورا بدء حوار غير مباشر بين الجانبين في عملية قد تستمر ستة أشهر، وهي مهلة حددتها الأمم المتحدة للتوصل إلى إقامة سلطة انتقالية تنظم انتخابات في منتصف 2017.

وتتمسك المعارضة بتطبيق مطالب إنسانية تتعلق بإيصال المساعدات إلى مناطق محاصرة ووقف قصف المدنيين، قبل بدء التفاوض، وتصر على حصر التفاوض بالمرحلة الانتقالية التي يجب أن تنتهي برأيها بتنحي الرئيس بشار الأسد.

أما النظام فيتهم المعارضة بإضاعة الوقت وبـ"عدم الجدية" وبالسعي إلى "تقويض الحوار".

it
AR NW GRAB ABDALLAH COURT

الرياض وأنقرة تعلنان دعمهما للمعارضة السورية

أعلنت المملكة العربية السعودية وتركيا الأحد دعمهما للمعارضة السورية المشاركة في مفاوضات جنيف غير المباشرة مع ممثلين للنظام، سعيا للتوصل إلى حل للنزاع في هذا البلد.

وقال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في مؤتمر صحافي، عقده مع نظيره التركي مولود جاوش أوغلو، إن المملكة وتركيا "تعملان جنبا إلى جنب في دعم المعارضة السورية في كل المجالات، ومواقفنا واحدة لدعم الأشقاء السوريين سواء في التعامل المباشر أو الاجتماعات الدولية مثل مجموعة فيينا أو الاجتماعات التي عقدت في نيويورك".

من جهته، قال الوزير التركي "ندعم المطالب بوقف النار وإيصال المساعدات الإنسانية".

وأضاف الجبير "أود أن أعبّر عن تقديرنا للموقف التركي الشجاع والنبيل في ما يتعلق بدعم المعارضة السورية، وتأييدنا حق تركيا بالدفاع عن أراضيها بالأسلوب الذي تراه مناسبًا".

إنشاء "مجلس التعاون الإستراتيجي"

وأجرى رئيس الحكومة التركية أحمد داود أوغلو محادثات الأحد مع العاهل السعودي الملك سلمان تناولت، بحسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية، "مسائل إقليمية والعلاقات الثنائية".

كما أعلن الجبير أن البلدين قررا إنشاء "مجلس للتعاون الإستراتيجي"، مضيفا أن هذا المجلس سيعمل على تنسيق مواقف البلدين في مجال "مكافحة الإرهاب والمجالات السياسية والعسكرية والأمنية".

وختم الوزير التركي قائلا: إن الهدف هو "زيادة مستوى تعاوننا وتنظيمه".

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.