تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

إسرائيل: إدانة نائبة عربية بالكنيست لوصفها رجلي شرطة عربيين "بالخونة"

النائبة حنين الزعبي وسط الصورة في تظاهرة تضامنية مع أحد الأسرى الفلسطينيين أغسطس 2015
النائبة حنين الزعبي وسط الصورة في تظاهرة تضامنية مع أحد الأسرى الفلسطينيين أغسطس 2015 أ ف ب/ أرشيف
3 دقائق

قضت محكمة إسرائيلية بالسجن ستة أشهر مع وقف التنفيذ بحق النائبة العربية في الكنيست حنين الزعبي. وأدينت الزعبي بتهمة "إهانة موظف عام" على خلفية نعتها لعنصرين عربيين من الشرطة الإسرائيلية بـ"الخونة".

إعلان

حكمت محكمة الصلح في الناصرة، شمال إسرائيل، على النائبة العربية في الكنيست الإسرائيلي حنين الزعبي الأحد بالسجن ستة أشهر مع وقف التنفيذ بتهمة إهانة شرطيين، وفقا لمصادر قضائية.

وأدينت الزعبي التي تعتبر خصما لمجمل الطبقة السياسية الإسرائيلية تقريبا بتهمة "إهانة موظف عام".

وأضافت المصادر أن عقوبة السجن ستصبح نافذة في حال أدينت في جنحة مماثلة العامين المقبلين. كما حكم عليها تسديد غرامة بقيمة 3000 شيكل (750 دولار).

يأتي هذا الحكم على خلفية اتهام الزعبي في 6 تموز/يوليو 2014 عنصرين عربيين في الشرطة الإسرائيلية بأنهما "خونة".

وحدث ذلك أثناء مثول شبان عرب من الناصرة أمام محكمة إثر توقيفهم في تظاهرات للتنديد بمقتل الفلسطيني محمد أبو خضير الذي أحرق حيا في تموز/يوليو 2014 في هجوم نفذه ثلاثة يهود متطرفين.

جدل إسرائيلي حول الزعبي ونائبين آخرين

وأثارت الزعبي والنائبان جمال زحالقة وباسل غطاس من "بلد" مؤخرا غضب سائر الطبقة السياسية الإسرائيلية بعد لقائهم عائلات منفذي هجمات فلسطينيين أو ممثلين عنهم.

وصرح رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو مساء الخميس في بيان أن "أعضاء في الكنيست يقدمون العزاء لعائلات إرهابيين قتلوا إسرائيليين لا يستحقون مقعدا" في البرلمان وطلب من رئيس الكنيست درس العقوبات التي يمكن اتخاذها.

في 2010 تم توقيف الزعبي على متن مركب في أسطول تركي حاول كسر الحصار التي تفرضه إسرائيل على قطاع غزة الأمر الذي أثار ضجة عارمة، وتجنبت السجن بفضل حصانتها البرلمانية.

في تموز/يوليو 2014 علقت عضويتها في الكنيست ستة أشهر لتصريحها أن الفلسطينيين الذين قتلوا ثلاثة مراهقين يهود بالضفة الغربية المحتلة ليسوا "إرهابيين".

وتنتمي الزعبي إلى حركة "بلد" (3 نواب) الذي شكل مع أحزاب عربية أخرى القائمة الموحدة، وهي الكتلة الثالثة في البرلمان وتضم 13 نائبا.

يشار إلى أن حركة "بلد" منضوية في حزب "التجمع" الذي تأسس عام 1995 ويضم أيضا عدة قوى ذات توجه قومي مثل "الحركة التقدمية" و"حركة المساواة" بالإضافة إلى قوى محلية وشخصيات مستقلة.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.