تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كتائب القسام تعلن لأول مرة إعدام أحد عناصرها

أ ف ب / أرشيف

نفذت كتائب القسام (الجناح العسكري لحركة حماس) الأحد حكما بالإعدام، أصدرته سابقا محكمتها العسكرية، بحق أحد عناصرها "لتجاوزاته السلوكية والأخلاقية التي أقر بها"، فيما أفادت مصادر محلية أن الشخص أدين بالتخابر مع إسرائيل. وهي المرة الأولى التي تعلن فيها كتائب القسام إعدام أحد عناصرها بعد إدانته داخل حماس.

إعلان

في بيان نشرته الأحد، أعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة، إعدام أحد عناصرها بناء على حكم أصدرته بحقه محكمة عسكرية تابعة للكتائب.

"تجاوزات سلوكية وأخلاقية"

وهي المرة الأولى التي تعلن فيهاكتائب القسام ذلك حيث قالت في بيانها "تم في تمام الساعة الرابعة مساء اليوم الأحد (14,00 ت غ) تنفيذ حكم الإعدام الصادر بحق العضو في الكتائب محمود رشدي أشتيوي من قبل القضاء العسكري والقضاء الشرعي التابع لكتائب القسام وذلك لتجاوزاته السلوكية والأخلاقية التي أقر بها"، بينما أعلنت مصادر محلية أن أشتيوي أدين بالتخابر مع إسرائيل.

وسبق أن شهد قطاع غزة إصدار أحكام إعدام بتهمة التخابر مع إسرائيل من جانب محاكم مدنية أو عسكرية.

وقال المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان نهاية كانون الأول/ديسمبر أن تسعة أحكام إعدام صدرت في غزة في 2015 فيما صدر حكمان في الضفة الغربية المحتلة التي تديرها السلطة الفلسطينية برئاسة محمود عباس.

ومنذ بداية 2016، صدرت أربعة أحكام إعدام بحق غزاويين بتهمة التخابر مع إسرائيل. 

فرانس 24 / أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن