تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أنقرة تخشى وصول 600 ألف لاجئ سوري جديد إلى حدودها

اف ب / فوليا اوزركان | سوريون يحاولون عبور سياج عند حدود شانلي أورفة في 14 يونيو 2015

أعرب المتحدث باسم الحكومة التركية نعمان قورتولموش عن خشية حكومة بلاده من وقوع "الأسوأ" مع تدفق جديد للاجئين السوريين قد يصل على المدى القصير إلى 600 ألف لاجئ.

إعلان

أعلن نائب رئيس الحكومة التركية نعمان قورتولموش مساء الإثنين في ختام اجتماع للحكومة أن السلطات التركية تخشى وقوع "الاسوأ" مع تدفق جديد للاجئين السوريين إلى حدودها قد يصل عددهم إلى 600 ألف شخص.

وقال المسؤول التركي الذي هو أيضا المتحدث باسم الحكومة إن "السيناريو الأسوأ الذي يمكن أن يحدث في هذه المنطقة على المدى القصير قد يكون عبارة عن تدفق جديد لـ 600 ألف لاجئ إلى الحدود التركية".

وتشن القوات التابعة للنظام السوري منذ أسبوع هجمات واسعة في شمال ريف حلب مدعومة بضربات جوية روسية مكثفة، أدت إلى سيطرتها على مناطق واسعة في هذه المنطقة ما أجبر عشرات آلاف السكان على الفرار شمالا باتجاه الحدود مع تركيا.

وأضاف المسؤول التركي "نتيجة هذا الوضع نلاحظ أن نحو 200 ألف شخص أجبروا على الهرب بينهم 65 ألفا باتجاه تركيا و135 ألفا داخل سوريا".

وهناك 30 ألفا غالبيتهم من النساء والأطفال، يتجمعون حاليا وسط الصقيع وفي ظروف قاسية جدا أمام معبر أونجو بينار التركي بانتظار السماح لهم بدخول تركيا.

وتابع المسؤول التركي قائلا "إن هدفنا في الوقت الحاضر هو إبقاء هذه الموجة من المهاجرين وراء حدود تركيا أطول فترة ممكنة، وتقديم الخدمات اللازمة لهم حيث هم".

وتكرر السلطات التركية منذ أيام عدة القول إنها لا تزال تنتهج سياسة "الأبواب المفتوحة" إزاء اللاجئين السوريين وأنها مستعدة في حال الضرورة للسماح لهم بدخول أراضيها.

وكان رئيس الحكومة أحمد داود أوغلو كرر الإثنين الكلام نفسه أمام المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل خلال زيارتها إلى أنقرة، إلا أنه أوضح في الوقت نفسه أن تركيا لا تستطيع أن تتحمل وحدها "كامل عبء" استقبال اللاجئين.

 

أ ف ب

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.