تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إرهاب

الاستخبارات الأمريكية: متطرفو الداخل يشكلون أكبر تهديد إسلامي للولايات المتحدة

أرشيف
2 دقائق

حذر مدير الاستخبارات الوطنية الأمريكية جيمس كلابر الثلاثاء من أن متطرفي الداخل يشكلون أكبر تهديد إسلامي للولايات المتحدة، وكان هذا التصريح خلال تقديم تقريره السنوي "تقييم أجهزة الاستخبارات للتهديد العالمي".

إعلان

صرح مدير الاستخبارات الوطنية الأمريكية جيمس كلابر الثلاثاء أنالتهديد العالمي الذي يشكله تنظيم "الدولة الإسلامية" لا يزال يتزايد مؤكدا أن متطرفي الداخل يشكلون أكبر خطر على الولايات المتحدة.

وقال كلابر إن متطرفي الداخل الأمريكي يشكلون "أكبر تهديد إرهابي سني". وتابع أن هؤلاء "المتطرفين الداخليين العنيفين" قد يتحركون بدافع من الهجمات التي تعرضت لها قواعد عسكرية في شاتانوغا في ولاية تينيسي العام الماضي، والهجوم على تجمع في سان بيرناردينو في كاليفورنيا.

وقال إنهم سيتأثرون كذلك بـ"الإعلام المتطور للغاية" الذي يبثه "أفراد في الولايات المتحدة أو الخارج الذين يتلقون تعليمات مباشرة وتوجيهات محددة من أعضاء أو قادة داعش".

وأضاف أن "الدولة الإسلامية في العراق والشام أصبحت التهديد الإرهابي الأبرز بسبب إقامتها ما تصفه بالخلافة في سوريا والعراق، وفروعها التي تظهر في دول أخرى وقدرتها المتزايدة على توجيه والإيحاء بشن هجمات ضد مجموعة واسعة من الأهداف في العالم".

وجاء تحذير كلابر في تقريره السنوي "تقييم أجهزة الاستخبارات للتهديد العالمي" والذي قدمه إلى لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ قبل أن يمثل أمامها.

 

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.