تخطي إلى المحتوى الرئيسي

المغرب: النقابات تعتزم خوض إضراب عام هو الأول من نوعه منذ 1981

مظاهرة الأساتذة في المغرب - 10 يناير 2016
مظاهرة الأساتذة في المغرب - 10 يناير 2016 أ ف ب/ أرشيف

قررت النقابات في المغرب خوض إضراب عام يوم 24 شباط/فبراير لمدة 24 ساعة احتجاجا على "تعنت الحكومة" و"انفرادها بالقرارات".

إعلان

قالت النقابات التي تحظى بصفة تمثيلية في المغرب إنها ستخوض في 24 شباط/فبراير إضرابا عاما هو الأول من نوعه منذ عام 1981، احتجاجا على ما وصفته بـ"تعنت الحكومة" و"انفرادها بالقرارات".

وعقدت نقابات الاتحاد المغربي للشغل، والكونفدرالية الديمقراطية للشغل، والاتحاد العام للشغالين، والفيدرالية الديمقراطية للشغل، ندوة صحافية في الدار البيضاء أعلنت خلالها تاريخ الإضراب العام.

وبحسب هذه النقابات فإن الإضراب العام سيشمل القطاعين الخاص والعام، وكل القطاعات المهنية، وستكون مدته 24 ساعة.

وكان آخر إضراب في المغرب بدعوة من النقابات عام 1981 بسبب غلاء المعيشة، وعرف هذا الإضراب بانتفاضة 1981 التي خلفت مئات الضحايا الذين وصفهم وزير الداخلية السابق إدريس البصري بأنهم "شهداء كوميرا" (شهداء الرغيف).

ونقل موقع هسبريس الإلكتروني عن الميلودي مخاريق، الأمين العام للاتحاد المغربي للشغل، أكبر نقابة مغربية، فإن الإضراب يأتي ردا على "تعنت الحكومة ورفضها الاستجابة للمطالب الاجتماعية للمركزيات النقابية وانفرادها باتخاذ القرارات وقمع الاحتجاجات الاجتماعية المشروعة". واتهم مخاريق الحكومة بـ"الإجهاز على المكتسبات الاجتماعية".

ويذكر أن الحكومة تبنت في 7 من كانون الثاني/يناير مشاريع قوانين لإصلاح أنظمة المعاشات بهدف إنقاذها من الإفلاس، وسط انتقادات حادة من النقابات التي حذرت من "تدهور السلم الاجتماعي" نتيجة للقرار.

ودارت طيلة أشهر من المفاوضات بين الحكومة والنقابات لإصلاح أنظمة التقاعد، إلا أن الحكومة أقرت هذه المشاريع بشكل مفاجئ، ما أثار استياء النقابات.
 

فرانس 24 / أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.