تخطي إلى المحتوى الرئيسي

هيومن رايتس ووتش تطالب الإمارات بالكشف عن مكان احتجاز صحافي أردني

أ ف ب

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش إن الصحافي الأردني تيسير النجار "محتجز بمعزل عن العالم منذ 13 ديسمبر/كانون الأول 2015. وطالبت المنظمة السلطات الإماراتية "بالكشف عن مكان احتجازه والسماح له على الفور بالاتصال بمحام وبعائلته".

إعلان

 اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش الأمريكية غير الحكومية الجمعة الإمارات بالإخفاء القسري لصحافي أردني منذ نحو شهرين مطالبة بالكشف عن مكانه والسماح له بالاتصال بمحام.

وقالت المنظمة في بيان إن "صحافيا أردنيا يعمل في الإمارات محتجز بمعزل عن العالم الخارجي منذ أن استدعته ‘إدارة التحريات الجنائية‘ في أبوظبي في 13 ديسمبر/كانون الأول 2015".

وأضافت "على السلطات الإماراتية الكشف عن مكان احتجاز الصحافي تيسير النجار (42 عاما) والسماح له فورا بالاتصال بمحام وبعائلته".

ونقل البيان، عن جو ستورك نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة، قوله: إن"قضية النجار تملك كل مقومات الإخفاء القسري بمعزل عن العالم الخارجي، السلوك المشين الذي تمارسه الإمارات".

وأضاف "لا نعرف لماذا اختفى النجار لكننا نعرف أنه شوهد آخر مرة في المقر الرئيسي للشرطة في بلاد لا تتسامح مع حرية التعبير".

ونقل البيان عن زوجة النجار قولها: إنه منع من مغادرة مطار أبوظبي في الثالث من كانون الأول/ديسمبر وكان متوجها إلى الأردن لزيارتها كونه مقيم بالإمارات يعمل مراسلا لجريدة الديار" ومقرها الإمارات.

وأشار البيان إلى أن السلطات الإماراتية "قيدت دخول منظمات حقوق الإنسان الدولية والصحافيين والأكاديميين إلى البلاد ورحلت مدونين ومدافعين عن حرية الإعلام واحتجزت أشخاصا قدموا معلومات لمنظمات غير حكومية".

ولا تتوافر معلومات عن مكان احتجاز النجار أو سبب منعه من السفر، بحسب المنظمة مشيرة إلى سعي 51 نائبا أردنيا ونقابة الصحافيين الأردنيين منذ أسبوعين للحصول على معلومات دون جدوى.

ولفتت المنظمة إلى أنها وثقت تسع حالات اختفاء قسري من قبل سلطات الإمارات في السنوات الأخيرة، بما في ذلك 30 ليبيا أخفوا قسرا لمدة ثلاثة أشهر بعد القبض عليهم في آب/أغسطس 2014.

يضاف إلى هؤلاء بحسب المنظمة الأكاديمي الإماراتي ناصر بن غيث الذي "أخفته السلطات قسرا يوم 18 أغسطس/آب الماضي" إلى جانب أربعة أفراد من عائلة العبدولي اعتقلوا في تشرين الثاني/نوفمبر.

 

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن