تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إرهاب

فالس: هجوم بري بقوات محلية وعربية "سيكون حاسما" لدحر تنظيم "الدولة الإسلامية"

رئيس الحكومة الفرنسية مانويل فالس
رئيس الحكومة الفرنسية مانويل فالس أ ف ب/ أرشيف

أكد رئيس الحكومة الفرنسية مانويل فالس أن "هجوما بريا لقوات محلية وعربية حاسم" في القضاء على تنظيم "الدولة الإسلامية"، وأشار في الوقت نفسه إلى أن باريس لا تنوي إرسال قوات برية إلى سوريا.

إعلان

صرح رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس، في مقابلة نشرت الجمعة في ألمانيا، أن هجوما بريا لقوات محلية وأخرى قادمة من دول عربية أخرى سيكون "حاسما" للقضاء على تنظيم "الدولة الإسلامية".

وقال فالس إن "العمليات العسكرية في العراق وسوريا تجري اليوم من قبل تحالف من عدة دول تقوم بتأهيل قوات محلية وتقديم النصح لها".

وأضاف أن "الهجوم البري لهذه القوات المحلية، وبعض الدول العربية إذا أرادت ذلك، حاسم (في إطار مكافحة تنظيم الدولة الإسلامية) حتى لمجرد المحافظة على المناطق التي تتم استعادتها".

لكن رئيس الحكومة الفرنسية، الذي سيشارك اليوم في مؤتمر ميونيخ للأمن، الذي تهيمن عليه الجهود لإحياء عملية السلام في سوريا، أكد في الوقت نفسه أن "كل بلد يتمتع بالسيادة في قراراته". وأضاف أن "فرنسا لا تنوي إرسال قوات برية في مكافحة داعش".

وكان المتحدث باسم التحالف العربي الذي تقوده السعودية ويشن عملية عسكرية في اليمن صرح أن الرياض مستعدة للمشاركة في أي عملية برية يقررها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا.

وحذر رئيس الوزراء الروسي دمتري مدفيديف في مقابلة نشرت الجمعة في ألمانيا أيضا من أن أي هجوم بري أجنبي في سوريا ينطوي على خطر اندلاع "حرب عالمية جديدة".

وقال مدفيديف لصحيفة "هاندلسبلات" إن "الهجمات البرية تؤدي بشكل عام إلى جعل الحرب دائمة". وأضاف أن "كل الأطراف يجب أن تكون ملزمة الجلوس على طاولة المفاوضات بدلا من بدء حرب عالمية جديدة".

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.