تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا - ليبيا

فرنسا تحث على تشكيل حكومة وحدة وطنية في ليبيا تتسلم مهامها سريعا

أ ف ب- أرشيف
3 دقائق

حث وزير الخارجية الفرنسي الجديد جان مارك إيرولت على تشكيل حكومة وحدة وطنية في ليبيا تتسلم مهامها سريعا، على أن يكون مقرها طرابلس وتعمل في ظروف أمنية ملائمة. ويذكر أن الاختلاف في ليبيا حول شخصية وزير الدفاع في هذه الحكومة هو الذي عطل تشكيلها. ويأتي تصريح إيرولت إثر لقائه وزراء خارجية الولايات المتحدة وألمانيا وإيطاليا على هامش اجتماع الأمن في ميونيخ جنوب ألمانيا.

إعلان

قال وزير الخارجية الفرنسي الجديد جان مارك إيرولت من ميونيخ حيث ينعقد مؤتمر الأمن،إن حكومة الوحدة الوطنية التي يواجه تشكيلها صعوبات في ليبيا ينبغي أن تتسلم مهماتها سريعا، وذلك على خلفية الفوضى التي تسود هذا البلد وتنامي نفوذ تنظيم "الدولة الإسلامية".

وجاء تصريح إيرولت اثر انعقاد اجتماع في ميونيخ بجنوب ألمانيا حول مستقبل ليبيا شارك فيه خصوصا نظراؤه الأمربكي والألماني والإيطالي "لم يعد ثمة وقت نضيعه لتتسلم حكومة الوحدة الوطنية مهماتها ويكون مقرها طرابلس في ظروف أمنية مؤاتية". وأضاف "من سيرفضون هذه العملية بصفة فردية ، ستشملهم عقوبات محتملة. الأمور واضحة في هذا الصدد..".

حض وزراء الخارجية الأمريكي والفرنسي والألماني والإيطالي والمصري ووزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي وموفد الأمم المتحدة إلى ليبيا مارتن كوبلر رئيس البرلمان المعترف به في طبرق بشرق ليبيا على الموافقة على حكومة الوحدة الوطنية.

وقال إيرولت "قلنا إننا نتوقع منه الكثير ليعلن تأييده وتأييد مجلس النواب لتشكيلة الحكومة التي هي قيد الإعداد".

وقال أيضا "يجب أن نحث الخطى، في أسرع وقت ممكن ... الأمر مرتبط بمصلحة الليبيين ومصلحة وأمن بلدان المنطقة ومرتبط أيضا بالأمن في أوروبا".

ويصطدم تشكيل الحكومة الليبية التي يفترض أن يقدمها المجلس الرئاسي المدعوم من الأمم المتحدة إلى البرلمان المعترف به بعقبة أساسية تتمثل في الخلاف حول الشخصية التي ستتولى وزارة الدفاع.

وكان البرلمان الليبي المعترف به قد رفض حكومة من 32 وزيرا في 25 كانون الثاني/يناير الماضي.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.