تخطي إلى المحتوى الرئيسي

السعودية توقف مساعداتها للجيش اللبناني بسبب مواقف لبنان "المناهضة" للمملكة

الجيش اللبناني
الجيش اللبناني أ ف ب / أرشيف

قررت السعودية إيقاف المساعدات التي كانت مقررة لتمويل الجيش اللبناني لشراء أسلحة من فرنسا، على خلفية "المواقف اللبنانية المناهضة" للملكة، وفق ما أعلنت وكالة الأنباء السعودية الجمعة، وعقب هذا القرار طالب رئيس الحكومة اللبنانية تمام سلام السعودية بYعادة النظر في قرارها وقف المساعدات إلى الجيش والقوى الأمنية اللبنانية.

إعلان

أعلنت وكالة الأنباء السعودية الجمعة أن المملكة أوقفت المساعدات المقررة للجيش اللبناني لشراء أسلحة فرنسية وقيمتها ثلاثة مليارات دولار أمريكي، بسبب "المواقف اللبنانية المناهضة" للمملكة في أزمتها مع إيران.

وقال المصدر إن "المملكة أوقفت مساعداتها لتسليح الجيش اللبناني وقوة الأمن الداخلي اللبناني نظرا للمواقف اللبنانية التي لا تنسجم مع العلاقات الأخوية بين البلدين".

وقال المصدر "وقفت المملكة إلى جانب لبنان في كافة المراحل الصعبة التي مر بها وساندته دون تفريق بين طوائفه وفئاته"، و"كان آخر ذلك ما أعلنته من دعم للجيش اللبناني وقوات الأمن الداخلي حرصا منها على ما يحقق أمن لبنان الشقيق واستقراره ويحافظ على سيادته".

وتابع "رغم هذه المواقف المشرفة، فإن المملكة العربية السعودية تقابل بمواقف لبنانية مناهضة لها على المنابر العربية والإقليمية والدولية في ظل مصادرة ما يسمى حزب الله اللبناني لإرادة الدولة، كما حصل في مجلس جامعة الدول العربية وفي منظمة التعاون الاسلامي من عدم إدانة الاعتداءات السافرة على سفارة المملكة في طهران والقنصلية العامة في مشهد".

وأشار المسؤول السعودي إلى أن تلك الاعتداءات "التي تتنافى مع القوانين الدولية والأعراف الدبلوماسية" حظيت "بتنديد من كافة دول العالم ومن مجلس الأمن الدولي والمنظمات الدولية الأخرى".

وبناء عليه، قال المصدر إن السعودية "قامت بمراجعة شاملة لعلاقاتها مع الجمهورية اللبنانية بما يتناسب مع هذه المواقف ويحمي مصالح المملكة واتخذت قرارات منها (...) إيقاف المساعدات المقررة من المملكة لتسليح الجيش اللبناني عن طريق الجمهورية الفرنسية وقدرها ثلاثة مليارات دولار أمريكي".

كما أكدت "إيقاف ما تبقى من مساعدة المملكة المقررة بمليار دولار أمريكي المخصصة لقوى الأمن الداخلي اللبناني".

ويذكر أنه وفي نهاية العام 2013 أعلن عن تقديم هبة سعودية إلى لبنان بقيمة ثلاثة مليارات دولار على أن يتم بها شراء أسلحة من فرنسا. وتسلم لبنان دفعة على الأقل من هذه الهبة. ثم أعلنت في وقت لاحق عن هبة أخرى بقيمة مليار دولار إلى قوى الأمن الداخلي.

لبنان يطالب الرياض بإعادة النظر في القرار

وعقب هذا القرار طالب رئيس الحكومة اللبنانية تمام سلام السعودية بإعادة النظر في قرارها وقف المساعدات إلى الجيش والقوى الأمنية اللبنانية. لكن في المقابل، أصدر حزب الله اللبناني بيانا يهاجم الرياض، معتبرا أن سبب وقف المساعدات هو الضيقة المالية التي تعاني منها ومواقف حزب الله الرافضة للتدخل السعودي في اليمن.

وقال رئيس الحكومة في بيان صدر عن مكتبه "تلقينا بكثير من الأسف قرار المملكة العربية السعودية المفاجىء القاضي بإيقاف المساعدات المخصصة لتسليح وتجهيز الجيش وقوى الأمن الداخلي"، متمنيا "إعادة النظر بالقرار".

ويذكر أن كلا من جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي دانتا في كانون الثاني/يناير إحراق بعثات دبلوماسية سعودية في إيران خلال احتجاجات ضد الرياض بعد أن قطعت الرياض علاقاتها بطهران، في أزمة بدأت مع إعدام رجل الدين السعودي الشيعي المعارض نمر النمر.

وتخلف لبنان الذي تضم حكومته وزراء من "حزب الله" المدعوم من إيران عن الإجماع العربي والإسلامي في هذا الموضوع.

فرانس 24 / رويترز/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.