تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بلجيكا: صلاح عبد السلام المشتبه به الرئيسي باعتداءات باريس اختبأ بشقة 3 أسابيع

صلاح عبد السلام
صلاح عبد السلام أ ف ب/ أرشيف

كشفت صحيفة بلجيكية أن صلاح عبد السلام المشتبه به الرئيسي في اعتداءات باريس، الذي لا يزال في حالة فرار، اختبأ بشقة في بروكسل لنحو ثلاثة أسابيع قبل أن يختفي مرة أخرى عن الأنظار. واستؤجرت باسم مستعار، وكانت الشرطة داهمتها وعثرت بها على مواد لصنع المتفجرات.

إعلان

قالت صحيفة "لا ديرنيير أور" البلجيكية اليوم الجمعة، نقلا عن مصادر قريبة، من التحقيق إن صلاح عبد السلام المشتبه به الرئيسي في اعتداءات باريس، والمطلوب القبض عليه، اختبأ بشقة في بروكسل لنحو ثلاثة أسابيع.

ونفت الصحيفة نظرية طرحتها هيئة الإذاعة والتلفزيون البلجيكية تفترض أنه ربما تسلل عبر طوق أمني للشرطة البلجيكية في منطقة مونبيليك في بروكسل مختبئا في سيارة أو حتى داخل قطعة أثاث.

وكتبت الصحيفة في عددها الصادر اليوم الجمعة "في ذلك الحين كان صلاح في الجانب الآخر من البلدة في شايربيك... ولم يمكث لفترة قصيرة كما كان يعتقد حتى الآن لكنه أقام لثلاثة أسابيع."

وأحجم متحدث باسم المدعي العام الاتحادي البلجيكي عن التعليق على التقرير.

واستؤجرت الشقة باسم مستعار وتم تفتيشها في ديسمبر/كانون الأول. وعثرت الشرطة على مواد يمكن استخدامها لتصنيع متفجرات وآثار لمادة الأسيتون بيروكسايد القابلة للانفجار وأحزمة يدوية الصنع إلى جانب بصمات عبد السلام.

ويشتبه أن صلاح عبد السلام الذي ساعد في تزويد المسلحين والمهاجمين الانتحاريين منفذي هجمات باريس بالأسلحة والمتفجرات ربما يكون اشترك فيها بنفسه.

ووقعت الهجمات في 13 نوفمبر/تشرين الثاني وأسفرت عن مقتل 130 شخصا. وفجر شقيقه نفسه في باريس أما عبد السلام فقد عاد إلى بلجيكا في اليوم التالي للهجمات.

وأظهرت لقطات سجلتها كاميرات المراقبة في محطة بنزين عودته بسيارة إلى بلجيكا بعد الهجمات بيوم. ولم يلق القبض عليه حين فحصت الشرطة أوراقه قبيل إدراجه على قائمة المطلوبين. وتبحث السلطات عنه منذ ذلك الحين.

 

فرانس24/ رويترز

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن