تخطي إلى المحتوى الرئيسي

وفاة الكاتب والفيلسوف الإيطالي الشهير أومبيرتو إيكو

أومبيرتو إيكو
أومبيرتو إيكو أ ف ب

توفي الأديب والفيلسوف الإيطالي الكبير أومبيرتو إيكو عن 84 عاما، وكان قد اشهتر عبر العالم برواية "اسم الوردة" التي بيع منها ملايين النسخ وترجمت إلى 43 لغة.

إعلان

توفي الكاتب والفيلسوف الإيطالي أومبيرتو إيكو صاحب الرواية الشهيرة "اسم الوردة" عن 84 عاما، وفق ما أعلنت وسائل إعلام إيطالية ليل الجمعة السبت.

وقالت صحيفة "لاريبوبليكا"  (الجمهورية) على موقعها الإلكتروني نقلا عن مصادر عائلية إن أومبيرتو إيكو توفي الجمعة قرابة الساعة 21,30 (20,30 ت غ) في منزله في ميلانو شمال إيطاليا، وقد كان الأديب يعاني منذ فترة طويلة مرض السرطان.

ولد إيكو في مدينة اليساندريا شمال إيطاليا في 5 كانون الثاني/يناير 1932، درس الفلسفة في جامعة تورينو وخصص أطروحته لموضوع "مشكلة الجماليات لدى (القديس والفيلسوف اللاهوتي الإيطالي) توما الأكويني".

وقد حقق إيكو على مشارف بلوغه سن الخمسين نجاحا كبيرا مع رواياته الصادرة سنة 1980 وهي "اسم الوردة" التي بيع منها ملايين النسخ حول العالم وترجمت إلى 43 لغة.

وتكرس هذا النجاح العالمي الكبير للرواية مع اقتباسها سنة 1986 في فيلم سينمائي من إخراج الفرنسي جان جاك آنو مع شون كونري في دور الراهب ويليم من باسكرفيل المكلف التحقيق حول الوفاة المريبة لراهب في دير في شمال إيطاليا.

أحد أهم رجال الثقافة المعاصرة""

من جانبها عنونت صحيفة "كورييري ديلا سيرا" (بريد المساء)  "وفاة أومبيرتو إيكو أحد أشهر المفكرين في إيطاليا".

وتابعت هذه الصحيفة الإيطالية  "أومبيرتو إيكو كان له حضور مهم في الحياة الثقافية الإيطالية خلال العقود الخمسة الأخيرة غير أن اسمه يبقى بلا شك مرتبطا على المستوى العالمي بالنجاح الاستثنائي لروايته +اسم الوردة+".

 و كتبت صحيفة "لاريبوبليكا" أن "العالم يفقد أحد أهم رجال الثقافة المعاصرة"، مضيفة "سنفتقد نظرته إلى العالم".

وكان أومبيرتو إيكو وعدد من كبار الأدباء الإيطاليين الآخرين قد قرروا في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي وقف تعاونهم مع دار النشر "بومبياني" بعد أن اشترتها مؤخرا مجموعة "موندادوري" المملوكة لعائلة رئيس الوزراء الإيطالي السابق سيلفيو برلوسكوني، للانضمام الى دار نشر جديدة مستقلة تحمل اسم "لا نافي دي تيزيو" ("سفينة ثيسيوس").

فرانس24 / أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.