تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تركيا

أردوغان يؤكد أن قصف بلاده للأكراد السوريين هو "دفاع عن النفس"

مراسم الجنازة ضحايا اعتداء أنقرة في مسجد كوجاتيبي، الجمعة 19 شباط/فبراير 2016
مراسم الجنازة ضحايا اعتداء أنقرة في مسجد كوجاتيبي، الجمعة 19 شباط/فبراير 2016 أ ف ب
2 دقائق

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مساء السبت، إن قصف بلاده للأكراد السوريين الذين تحملهم مسؤولية ارتكاب هجوم أنقرة هو "دفاع عن النفس"، وأكد أن بلاده تحتفظ بحق شن "جميع أنواع العمليات" العسكرية لمكافحة التهديدات التي تواجهها.

إعلان

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان السبت، أن بلاده تتصرف بموجب حقها في "الدفاع عن النفس" تجاه الأكراد السوريين الذين تتهمهم بالوقوف وراء اعتداء أنقرة الدامي، وقال إن تركيا تحتفظ بحق شن "جميع أنواع العمليات" العسكرية.

وصرح أردوغان في خطاب ألقاه في إسطنبول  "نحن في حال الدفاع المشروع عن النفس. لا أحد يمكنه الحد من أو منع حق تركيا في الدفاع عن النفس في مواجهة هجمات إرهابية"، في إشارة إلى السيارة المفخخة التي انفجرت مساء الخميس في قلب العاصمة التركية مستهفدة آليات عسكرية فخلفت 28 قتيلا  و61 جريحا.

ونسب المسؤولون الأتراك الهجوم إلى مقاتلي وحدات حماية الشعب الأكراد السوريين بدعم من متمردي حزب العمال الكردستاني التركي.

قال أردوغان "لمكافحة التهديدات الماثلة، سواء في سوريا أو أي مكان آخر تنشط فيه المنظمات الإرهابية، تحتفظ تركيا بالحق في شن جميع أنواع العمليات" العسكرية.

من جانب آخر انتقد الرئيس التركي الولايات المتحدة دون أن يذكرها بالاسم على "افتقارها للصدق" تجاه مخاوف حليفتها التركية من أنشطة الفصائل الكردية في سوريا. وأجرى أردوغان الجمعة حديثا هاتفيا مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما الذي دعا أنقرة ومسلحي وحدات حماية الشعب إلى "ضبط النفس" في شمال سوريا.

ويثير الدعم الأمريكي لهذه الوحدات، الذراع المسلح لحزب الاتحاد الديمقراطي، التي تقف في الصف الأول في مواجهة تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا، توترا كبيرا بين الأتراك والأمريكيين. فأنقرة تعتبر المجموعتين "إرهابيتين" لارتباطهما بحزب العمال الكردستاني الذي يخوض منذ 1984 تمردا داميا في تركيا.

وتقصف المدفعية التركية منذ أكثر من أسبوع مواقع وحدات حماية الشعب في محيط مدينة أعزاز (شمال) قرب الحدود.

إلى ذلك، مثل 21 مشتبها به أوقفوا في إطار التحقيق في تفجير أنقرة أمام محكمة في العاصمة الأحد، وفق وكالة الأناضول الحكومية.

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.