تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

النجم البريطاني جود لو في مخيم "كاليه" للفت انتباه الرأي العام حول اللاجئين القصّر

الممثل البريطاني جود لو في مخيم كاليه بفرنسا- الأحد 21 فبراير 2016
3 دقائق

ألقى النجم السينمائي البريطاني جود لو من على مسرح غير رسمي في مخيم للمهاجرين في "كاليه" شمال فرنسا، نصوصا كتبها لاجئون هناك، في خطوة مكملة لرسالة مفتوحة وقع عليها حوالى مئة شخصية بريطانية طالبت من خلالها رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بتسهيل استقبال الأطفال القصّر المقيمين في المخيم ولديهم أقارب في بريطانيا.

إعلان

أتى النجم السينمائي البريطاني جود لو وشخصيات بريطانية أخرى إلى مسرح غير رسمي في مخيم المهاجرين في كاليه الفرنسية والذي يضم حوالى 3700 لاجئ ، لقراءة نصوص كتبها لاجئون للفت انتباه الرأي العام البريطاني إلى مصير قصر يعيشون بمفردهم هناك.

وتأتي العملية استكمالا لرسالة مفتوحة وجهت إلى رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون وقعتها نحو مئة شخصية بريطانية بينهم الممثلون إدريس إلبا وبنيديكت كامبرباتش. وطلبت الرسالة من كاميرون استقبال القصر المقيمين في كاليه ولديهم أقارب في بريطانيا.

وقال الممثل "أتيت لأرى بأم العين ولأكون فكرة عما يحدث هنا فعلا. التقيت أناسا رائعين وأرى أنه من المهم أن نظهر أنهم بشر. وقد تأثرت خصوصا بمئات الأطفال القصر الذين يعيشون بمفردهم وينبغي ألا يكونوا هنا وهم بحاجة إلى اهتمام".

واجتاز الممثل مشيا المخيم الذي حولته الأمطار إلى حقل موحل متوجها إلى مسرح "غود تشانس ثياتر" الذي استحدثه عاملون بريطانيون في المجال الإنساني.

وأمام نحو 200 مهاجر قرأ جود لو والمغني توم أوديل والمسرحي توم ستوبارد كل بدوره رسائل كتبها مهاجرون في المخيم، برفقة موسيقى تقليدية من أفغانستان وغيرها من البلدان.

وترجم العرض إلى العربية والكردية والباشتون والفارسية من قبل عاملين في المجال الإنساني. وقد استقبل بالتصفيق الحار.

وقال جو روبرتسون أحد المدراء الفنيين لمسرح "غود تشانس ثياتر" إن الهدف "هو توجيه رسالة تضامن وأمل".

وأتت عملية الأحد في أجواء توتر حيث تريد الدولة الفرنسية أن يغادر بين ألف وألفي مهاجر بحسب المصادر المختلفة، الجزء الجنوبي من المخيم وهو قرار اعترضت عليه قضائيا نحو عشر جمعيات.

وقد أشار جود لو إلى ذلك من خلال عرض الأحد فقال "العزيز ديفيد كامرون، إن الاعلان الأخير بالغاء جزء من مخيم اللاجئين في كاليه سيقضي على مساكن آلاف الأشخاص ولا سيما الكثير من العائلات ومئات الأطفال الذين لا يرافقهم بالغون والذين سبق لهم أن فروا من الحرب والاضطهاد".

 

فرانس24 / أ ف ب

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.