تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ميسي "يكتفي" بإرسال قميص للطفل الأفغاني

صورة منشورة على إنستغرام

اكتفى النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي بإرسال قميصين وكرة إلى الطفل الأفغاني مرتضى أحمدي الذي حرك مشاعر الكثيرين على مواقع التواصل الاجتماعي عندما ظهر في صورة بقميص من البلاستيك يحمل ألوان منتخب الأرجنتين ورقم نجمه المفضل.

إعلان

حقق ليونيل ميسي حلم الطفل الأفغاني مرتضى أحمدي الذي حرك مشاعره إثر ظهوره على مواقع التواصل الاجتماعي مرتديا قميصا يحمل رقم أفضل لاعب في العالم بألوان المنتخب الأرجنتيني مصنوعا من البلاستيك. وتلقى هذا الطفل قميصين وكرة من ميسي، عبر ممثل اليونسيف في أفغانستان.

ووقع القلب النابض لنادي برشلونة القميصين، الأول للمنتخب الأرجنتيني والثاني للنادي الإسباني، بعبارة "مع كل مشاعري"، إلا أنه لم تتاح لهذا الطفل فرصة اللقاء بنجمه المفضل.

ويعشق الطفل الأفغاني مرتضى، البالغ من العمر 5 أعوام، النجم الأرجنتيني، لكن الأوضاع المادية لا تسمح له بشراء قميصه ما دفع شقيقه الأكبر هومايون (15 عاما) إلى استخدام كيس بلاستيكي من أجل صناعة قميص بلوني الأرجنتين الأزرق والأبيض

وكتب على الظهر اسم ميسي ثم نشر صورة مرتضى وهو يرتدي القميص على موقع فيس بوك شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي، ليثير اهتمام وسائل الإعلام عندما شاع خبر أن ليونيل ميسي مهتم بلقائه.

وكان والد ميسي كشف لوكالة الأنباء الفرنسية أن نجله على علم بهذه الصور، ويريد القيام "بشيء ما" من أجل هذا المشجع الصغير. وأعلن الاتحاد الأفغاني في وقت لاحق أن النجم الأرجنتيني مصمم على لقائه في أقرب وقت ممكن.

وقال المتحدث باسم الاتحاد الأفغاني سيد علي كاظمي لوكالة الأنباء الفرنسية وقتها: "كان ميسي على اتصال بالاتحاد من أجل تدبير لقاء مع الصبي الشاب. نحن نعمل من أجل معرفة إذا كان ميسي سيأتي إلى أفغانستان أو سيسافر الطفل البالغ من العمر 5 أعوام إلى إسبانيا أو إذا سيلتقيان في بلد ثالث".  

فرانس24

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.