تخطي إلى المحتوى الرئيسي

العراق: عشرات القتلى بهجوم استهدف منطقة الصدر الشيعية شرقي بغداد

أ ف ب

قتل عشرات الأشخاص في هجوم إرهابي استهدف سوقا شعبيا في منطقة الصدر الشيعية بشرق بغداد، تبناه تنظيم "الدولة الإسلامية"، كما هاجم مقاتلو التنظيم في هجوم آخر موقعا للجيش العراقي وميلشيات "الحشد الشعبي" في منطقة أبو غريب ما أسفر عن سقوط العديد من القتلى.

إعلان

قتل عشرات الأشخاص في انفجار أعقبه هجوم انتحاري بحزام ناسف استهدفا سوق شعبيا في منطقة الصدر الشيعية في شرق بغداد بالعراق، حسب ما نقلت وكالة رويترز عن مصادر أمنية وطبية، كما كانت منطقة أبو غريب مسرحا لهجوم آخر استهدف موقعا للقوات العراقية ومليشيات "الحشد الشعبي".

وقالت مصادر أمنية وطبية إن 33 شخصا على الأقل قتلوا وأصيب 79 بجروح "جراء انفجار عبوة ناسفة أعقبها هجوم انتحاري بحزام ناسف استهدفا مدنيين قرب سوق شعبي في مدينة الصدر" في شرق بغداد. وأوضحت المصادر أن "عبوة ناسفة انفجرت قرابة الرابعة بعد الظهر (01:00 ت غ) قرب سوق مريدي الشعبي ثم فجر انتحاري يرتدي حزاما ناسفا نفسه وسط تجمع المدنيين".

وأعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" في بيان مسؤوليته عن الهجوم "بتفجير فرسان الشهادة أنفسهم وسط جموع الرافضة المشركين"، في إشارة إلى الشيعة.

وتعد مدينة الصدر، أكبر الأحياء الشيعية في بغداد، المعقل الرئيسي للغالبية العظمى من فصائل "الحشد الشعبي" الذي يقاتل إلى جانب القوات الأمنية العراقية ضد تنظيم "الدولة الإسلامية".

قتلى في هجوم آخر على موقع عسكري

وسقط مالا يقل عن 8 قتلى و 22 جريحا في هجوم لتنظيم "الدولة الإسلامية" استهدف موقعا لقوات الجيش العراقي والحشد الشعبي في منطقة أبو غريب، في الأطراف الغربية لبغداد.

وقال ضابط برتبة عقيد في الشرطة "قتل ثمانية وأصيب 22 من الجيش والحشد الشعبي في هجوم مسلح استهدف فجر اليوم مقرا للجيش في منطقة أبو غريب". وتحدث المصدر عن مقتل تسعة من عناصر التنظيم المتطرف واعتقال آخرين.

وناحية أبو غريب (25 كلم غرب بغداد) هي المنطقة الفاصلة بين بغداد ومدينة الفلوجة، أهم معاقل تنظيم "الدولة الإسلامية" في محافظة الأنبار.

وتنفذ قوات عراقية بدعم من التحالف الدولي بقيادة واشنطن عمليات متلاحقة في الأنبار، ضد التنظيم الذي يسيطر على مناطق واسعة في البلاد منذ هجومه الكاسح في حزيران/يونيو 2014.

 

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.