تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أكثر من 6 آلاف مهاجر عالقون في شمال اليونان على الحدود مع مقدونيا

أ ف ب

لا يزال نحو 6 آلاف مهاجر عالقين على الحدود اليونانية المقدونية بعد رفض الأخيرة السماح لهم بالدخول إلى أراضيها. ولجأت الشرطة المقدونية الاثنين إلى الغاز المسيل إثر محاولة نحو 300 سوري وعراقي اقتحام السياج الحدودي بالقوة.

إعلان

 قامت  الشرطة المقدونية الإثنين باستخدام الغاز المسيل للدموع ضد مجموعة من 300 سوري وعراقي حاولت اقتحام السياج الحدودي بين اليونان ومقدونيا حيث ما يزال نحو 6 آلاف مهاجر عالقين بعد رفض السلطات المقدونية السماح لهم بالعبور.

وقام بعض المهاجرين برشق الحجارة على السياج وعناصر الشرطة المقدونية الذين ردوا بإطلاق الغاز المسيل للدموع ومنعوا المهاجرين من اجتياز الحدود.

وتراجع المهاجرون فيما كان العديد من الأطفال يعانون من مشاكل تنفسية بسبب الغاز المسيل للدموع ما استلزم معالجتهم.

اجتماع طارئ الإثنين

والوضع متوتر جدا على معبر أيدوميني اليوناني حيث هناك أكثر من ستة آلاف مهاجر ولاجئ عالقون الإثنين بعد القيود التي فرضتها مقدونيا ودول البلقان والاتحاد الأوروبي على عدد الأشخاص الذين يسمح لهم بعبور أراضيها.

ومقدونيا هي الدولة الأولى على طريق البلقان، ويعبرها المهاجرون الذين يصلون إلى الجزر اليونانية من السواحل التركية في طريقهم الى أوروبا الوسطى والشمالية.

وبعد القيود التي فرضتها الأسبوع الماضي النمسا وكرواتيا وسلوفينيا، الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، وكذلك مقدونيا وصربيا، والتي حددت عدد المهاجرين المسموح بعبورهم أراضيها، حذرت اليونان من أن عدد العالقين على أراضيها قد يرتفع إلى 70 ألف مهاجر في آذار/مارس مقابل 22 ألفا حاليا.

وذكرت وسائل إعلام يونانية أن اجتماعا وزاريا سيعقد في أثينا الإثنين لوضع خطة "طوارئ" لمواجهة المشكلة.

 

فرانس24/أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.