تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الانتخابات الرئاسية الأمريكية 2016

ما هو "الثلاثاء الكبير" في الانتخابات الرئاسية الأمريكية؟

أ ف ب

يواصل الحزبان الديمقراطي والجمهوري خوضهما للانتخابات التمهيدية في مختلف الولايات الأمريكية للخروج بمرشح يمثلهما في السباق نحو البيت الأبيض في الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر 2016 خلفا للرئيس باراك أوباما. محطة مهمة في مسار هذه الانتخابات في الأول من مارس وهي "الثلاثاء الكبير" حيث تنظم الانتخابات في 14 ولاية ومنطقة.

إعلان

تشهد الولايات المتحدة الثلاثاء في الأول من مارس/آذار محطة مهمة في مسار الانتخابات التمهيدية للرئاسيات المتوقع إجراؤها في الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر المقبل وهي "الثلاثاء الكبير" الذي يعتبر يوما مصيريا لأنه غالبا ما يشهد بعض الانسحابات ونشأة تحالفات بين المرشحين، كما يعطي مؤشرا على المرشح الذي سيتم اختياره في كلا الحزبين، بسبب عدد الولايات التي ستحسم خيارها خلاله.

وتجري الانتخابات خلال "الثلاثاء الكبير" في 14 ولاية ومنطقة أمريكية، يتم خلالها اختيار أكثر من 1000 مندوب من الحزب الديمقراطي و600 مندوب من الحزب الجمهوري يتعهدون بتأييد واحد أو آخر من المرشحين للرئاسة.

وفي حين أن المرشح الديمقراطي يحتاج إلى أصوات 2382 مندوبا للفوز بترشيح الحزب له، فإن المرشح الجمهوري يحتاج إلى 1،237 مندوبا فقط. ولذا فإن يوم الثلاثاء الكبير يلعب دورا كبيرا في اختيار حامل لواء كل حزب.

وتعد ولاية تكساس أكبر عدد من المندوبين المعنيين بالانتخابات (222 للديمقراطيين و155 للجمهوريين) في حين تعد ألاسكا وفيرمونت أدنى عدد من المندوبين.

كما تكمن أهمية هذا اليوم في تضييق مجال المتنافسين للفوز بتأييد الحزب الذي ينتمون إليه حسب ما نقله موقع شا أمريكا التابع لوزارة الخارجية الأمريكية إذ من المتوقع أن ينسحب من السباق عدد من المرشحين الذين لم يحققوا سوى مكاسب قليلة في منافسات تلك الولايات 14، إما لأنهم استنتجوا أنهم لن يتمكنوا من الفوز، أو لأنهم سيجدون صعوبة أكبر في استقطاب المتطوعين وجمع الأموال للحملة الانتخابية أو حتى في اجتذاب التغطية الإعلامية.

تبدو حظوظ هيلاري كلينتون إلى الآن قوية للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي إثر فوزها بولايات مهمة آخرها ولاية كارولينا التي حظيت فيها بتأييد أكثر من 86 بالمائة من أصوات الناخبين.

أما في معسكر الجمهوريين فيواصل المرشحون مهاجمة الملياردير المثير للجدل دونالد ترامب لوقف تقدمه قبل فوات الأوان.

وتهدف الانتخابات التمهيدية والمجالس الانتخابية في الولايات المتحدة إلى انتخاب مندوبي كل من الحزبين إلى المؤتمرين الحزبيين على مستوى الوطن اللذين يعقدان بين 18 و21 تموز/يوليو في كليفلاند (أوهايو، شمال) للجمهوريين، وبين 25 و28 تموز/يوليو في فيلادلفيا (بنسيلفانيا، شرق) للديمقراطيين. ويقوم الحزب في مؤتمره على مستوى الوطن بتعيين مرشحه للرئاسة الذي يكون فاز في الانتخابات التمهيدية والمجالس.

ويبلغ العدد الإجمالي للمندوبين الجمهوريين 2472، ما يعني أن أول مرشح يتخطى عتبة 1247 مندوبا يفوز بترشيح الحزب.

أما الحزب الديمقراطي فله 4763 مندوبا، ويتحتم بالتالي على المرشح تخطي عتبة 2382 لنيل ترشيح الحزب.

 

فرانس24

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.