تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ايرولت: فرنسا لن تعترف "تلقائيا" بالدولة الفلسطينية في حال فشل مبادرتها للسلام

وزير الخارجية الفرنسي
وزير الخارجية الفرنسي أ ف ب/ أرشيف

صرح وزير الخارجية الفرنسي الأربعاء في مؤتمر صحافي مع نظيره المصري أن بلاده لن تعترف "تلقائيا" بالدولة الفلسطينية في حال فشل مبادرة السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل.

إعلان

أعلن وزير الخارجية الفرنسي جان مارك ايرولت الأربعاء أن بلاده لن تعترف "تلقائيا" بالدولة الفلسطينية في حال فشل مبادرتها من أجل إعادة إطلاق عملية السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل.

وكان وزير الخارجية الفرنسي السابق لوران فابيوس قال في أواخر كانون الثاني/يناير الماضي أنه في حال فشل مبادرة السلام الفرنسية فإن باريس ستعترف بالدولة الفلسطينية ما أثار رد فعل غاضبا من إسرائيل.

وفي مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره المصري سامح فهمي، سئل ايرولت إذا كان يتبنى موقف سلفه فيما يتعلق بالاعتراف التلقائي بالدولة الفلسطينية إذا فشلت المبادرة فأجاب "ليس هناك شيء تلقائي، فرنسا تتخذ هذه المبادرة وستعرضها على شركائها، ليس هناك أي شيء محددا بشكل مسبق".

وأضاف أن "فرنسا تريد إعادة إطلاق مبادرتها للسلام في الشرق الأوسط مستهدفة عقد مؤتمر دولي بحلول الصيف"، مضيفا "لم نحدد موعدا ولكن الهدف أن يلتئم هذا المؤتمر من الآن حتى حلول الصيف إذا توافرت الشروط لذلك".

وتابع أن "هدفنا بسيط هو أن نحشد المجتمع الدولى حول الحل الوحيد الممكن وهو حل الدولتين" مشددا على أن الاستقرار "الظاهري للوضع القائم يخفي تدهورا سريعا جدا للوضع على الأرض".

 

فرانس 24 / أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.